.
.
.
.

التخطيط العصري لشوارع الشرقية

محمد الصويغ

نشر في: آخر تحديث:

تأهيل 30 شارعًا للتخطيط الجديد بالشرقية عطفًا على تطبيق مبادرة وزارة الشؤون البلدية والقروية الجديدة يعكس أهمية النقلة النوعية المبتكرة لقطاع شوارع الشرقية؛ بهدف تطويرها وتأهيلها لمواكبة برامج جودة الحياة انطلاقًا من معطيات رؤية المملكة الطموح 2030، ولا شك في أن اختيار بعض شوارع الشرقية الحيوية لإنفاذ المرحلة الأولى من مشروع التخطيط سوف يؤدي إلى تطوير واضح لشوارع المنطقة، إضافة إلى تخصيص المساحات الجانبية من الشوارع للتشجير، وتوفير مسارات للمشاة ومواقف جانبية للمركبات، وتلك خطوة نوعية وحيوية تستهدف في جملتها تحسين وتطوير شوارع الشرقية إلى الأفضل عطفًا على عمليات التأهيل الجديدة من خلال التوسع المتنامي لتخطيط تلك الشوارع خلال الفترات القادمة تطبيقًا لمبادرة الوزارة.

وتلك الخطوات التطويرية ترتبط جذريًا بالوصول إلى تحقيق مراحل جودة الحياة، كما جاءت تفاصيلها في تضاعيف رؤية المملكة المستقبلية، فالمرحلة الأولى من التأهيل سوف تؤدي بالنتيجة إلى إزالة التشوهات البصرية مواكبة لتلك الجودة المطروحة التي سوف تركّز أثناء عمليات التطوير على الطابع الجمالي المنشود لشوارع الشرقية التي سوف تشهد تحسينًا لمتطلبات السلامة المرورية، كما أن الطابع الجمالي المتمخض عن تأهيل تلك الشوارع يعكس أهمية النهضة العمرانية الهائلة بالمنطقة الشرقية، وهي نهضة تحرص أمانة المنطقة على رفع نسبتها بما يحقق خطط المبادرات الموضوعة والمرسومة لتطوير شوارع المنطقة إنفاذًا لبرامج التحوّل الوطني وأهدافها الحيوية الكبرى.

*نقلا عن "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.