.
.
.
.

الجفاف والصحة النفسية

إبراهيم العمار

نشر في: آخر تحديث:

في كتابه «الماء للصحة والشفاء والحياة» يضع الدكتور فريدون بتمنجليج عدداً ضخماً من الأمراض والآلام التي يسببها الجفاف، أي قلة شرب الماء لفترات طويلة تبلغ الأشهر والسنين، منها ألزهايمر والسرطان وارتفاع ضغط الدم والكولسترول والسكري والكثير غير ذلك، والمثير للتأمل أن لقلة شرب الماء آثاراً نفسية سريعة لا يدركها الكثيرون.
قبل ذلك يجب التفريق بين كلمتين. يقول د\فريدون أن من أكبر مشكلات الصحة عدم التفريق بين الماء و»السوائل». بالنسبة للجسم فالاثنان شيئان مختلفان تماماً. الجسم يحتاج الماء. لا شي يعوض هذا، لا الشاي ولا القهوة ولا الغازيات ولا الحليب ولا العصير. الماء فقط.
ما تأثير الجفاف الطويل على المزاج والصحة النفسية؟
التعب من دون سبب واضح: الماء هو المصدر الأول للطاقة. حتى الطعام الذي يُفترض أن يزود بالطاقة لا قيمة له إلا إذا أذيب بالماء.
العصبية: المهام الذهنية مثل النقاش تستهلك موارد المخ، ومن دون ماء كافٍ ينفر المخ من المهام المستهلكة للطاقة فيهرب بهذه الطريقة. أعط الشخص العصبي كأسين من الماء وسيصبح أقل عصبية.
-القلق والغم وشعور النقص: من أهم عناصر الجسم الأحماض الأمينية. من مهامها النقل العصبي، والجفاف يُنضِبها باستمرار.
الاكتئاب: مرحلة أخطر في الجفاف، ففي غياب الماء يستهلك الجسم عناصر مهمة كمضادات الأكسدة ليتعامل مع النفايات السامة الناتجة من التمثيل الغذائي والتي لم تخرج من الجسم، وهذه العناصر يضحي بها الكبد ليعاكس مفعول المخلفات السامة، وإذا نقصت فقد يظهر الاكتئاب.
اضطراب النوم: الجسم لن ينام مرتاحاً إذا كان ينقصه الماء، وللأرق تأثيرات نفسية سيئة معروفة.
ضعف الانتباه وقلة التركيز. وسائل أخرى لهروب المخ من المشقة.
شهوة المشروبات المصنعة كالقهوة والشاي والغازيات: هذه طريقة للمخ ليخبرك أنك تحتاج الماء. هذه الشهوات ارتبطت عند المخ بالتروية المائية لكن فعلياً تجفف. عندما تشتهي المشروبات هذه دوماً فهي استغاثة جسم يريد الماء، فإذا شعر بالسائل يدخل ظن أنك سقيته الماء فيصمت بعض الشيء، ثم إذا اكتشف أنك خدعته يرسل الشعور من جديد فتشعر بشهوة لمشروبك المفضل بينما الجسم يتألم ويصرخ يريد الماء.

نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.