.
.
.
.

الإمارات وإسرائيل .. الواقع الجديد في المنطقة

يحيى الأمير

نشر في: آخر تحديث:

هذا ما كان يجب أن يحدث، تفريغ القضية الفسلطينية من اللاعبين القدامى في ساحتها، لقد اتخذوا منها بضاعة للمتاجرة وعاملاً للحصول على شرعية ومبرر لوجودهم ولمعاركهم.

أكثر قضية في العالم تعرضت لهذا المستوى من المتاجرة والعبث والانطلاق منها لصناعة أكبر الأزمات التي عرفتها المنطقة. لا إيران ولا تركيا ولا قطر ولا غيرها من الأنظمة التي طالما عزفت وتر القضية الفلسطينية قدمت شيئاً محورياً في تاريخ ومسار القضية.

لقد ظلت القضية الفلسطينية والسلام مع إسرائيل محور شرعية الأنظمة والجماعات المارقة في المنطقة، إيران وحزب الله والنظام التركي وكل نظام يعيش أزمة شرعية في المنطقة يجعل من القضية الفلسطينية ومن العداء مع إسرائيل شعاره الأول وورقته الرابحة.

الأعوام 1978- 1994م شهدا أبرز اتفاقيتي سلام مع إسرائيل؛ الأولى كانت اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، والثانية كانت اتفاقية وادي عربة بين الأردن وإسرائيل، ومنذ ذلك التاريخ أصبح البلدان أكثر أمنا وأصدق مواجهة مع المتاجرين بذلك الملف.

الإخوان المسلمون وداعش والحوثيون ومختلف جماعات الإسلام السياسي جعلت من إسرائيل وفلسطين البضاعة الأكبر لتبرير وجودها وتجنيد اتباعها، لكن تلك الجماعات التي استهدفت معظم دول المنطقة لم يشهد تاريخها أي استهداف لإسرائيل.

عبر العقود الماضية تحولت المتاجرة بالقضية إلى مسار أيديولوجي أنتج أدبيات سطحية أسهمت في تشكيل جانب من الوجدان العربي تجاه القضية؛ وجدان شعاراتي، غير واقعي تغلغل في أوساط الإعلام والسياسة في المنطقة.

لقد تغير كل شيء، وربما لولا الأحداث الكبرى التي شهدتها المنطقة منذ عام 2011 لكانت الخطوة الإماراتية الشجاعة تمت مبكراً.

أن تاتي هذه الخطوة من دولة مثل الإمارات العربية المتحدة فهذا في حد ذاته يحمل مضامين محورية للغاية؛ فالإمارات إحدى دول الاستقرار في المنطقة والحليف الأبرز للسعودية وإحدى أبرز الدول التي واجهت مشاريع الفوضى والثورات وجماعات الإسلام السياسي، إضافة إلى أنها تمثل وجهة اقتصادية وسياحية عالمية، ولاعباً مؤثراً في ملفات المنطقة باتجاه الاستقرار والتنمية.

اتفاق الإمارات وإسرائيل هو انتصار لمحور الاعتدال في المنطقة الذي طالما تم استهدافه من الكيانات المارقة في المنطقة تحت عناوين المقاومة وتحرير فلسطين وتأسيس الجماعات والميليشيات المسلحة، وهو انتصار أيضاً للواقعية السياسية الواعية التي تمثلها الإدارة الأمريكية اليوم والتي تصلح ما أفسدته الحقبة الأوبامية العقائدية اليسارية، وهو انتصار لإسرائيل العلمانية المدنية التي قامت بتنحية التطرف والتعصب الديني عن السياسة.

لقد كان هذا الاتفاق هو الخبر الأسوأ في طهران وأنقرة والدوحة والضاحية الجنوبية، لأنه ينطلق من موقف سوف يفسد على هؤلاء اللاعبين المتاجرين بالقضية ورقتهم الأهم وسيقدم نموذجاً يكشف للشارع العربي والإسلامي ضلال الحقبة السابقة مع تلك القوى المتاجرة بالقضية ووضوح وشجاعة الخطوات الحالية التي يمثلها الاتفاق.

اليوم على العالم الحر أن يدرك أنه أمام لحظة تاريخية لدعم وبناء مستقبل جديد في المنطقة الأكثر اضطراباً في العالم من خلال إيمانه بالمشاريع والكيانات المدنية المستقبلية المعتدلة في مواجهة كيانات التطرف والرهانات الخاسرة غير الواقعية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.