.
.
.
.

متى تدين الأمم المتحدة مذبحة عام 1988 ضد السجناء السياسيين في إيران؟

معصومة بلورتشي

نشر في: آخر تحديث:

قبل 32 عاماً، اضطر الخميني، زعيم النظام الإيراني آنذاك، إلى شرب ما أسماه «كأس سم» وقف إطلاق النار بعد غرق سفينته الحربية خلال الحرب الإيرانية العراقية التي استمرت ثماني سنوات، وذلك لأن تصدير الإرهاب إلى الخارج والتحريض على الحرب من الركائز الأساسية للحفاظ على نظام ولاية الفقيه، وقد قال هو نفسه إنه سيستمر في الحرب حتى تدمير آخر منزل في طهران للوصول إلى القدس عبر كربلاء.

بالتزامن مع قرار قبول وقف إطلاق النار، قرر الخميني ذبح السجناء السياسيين العزل من أجل تحييد عواقب شرب «كأس السم» والفشل في الحرب وللقضاء على المجتمع الإيراني.

وفي هذا الصدد، أصدر الخميني فتوى مروعة تنص على ضرورة إعدام جميع المعتقلين السياسيين «الموالين والثابتين على معتقداتهم» وذبحهم في كافة سجون الدولة.

وتنص الفتوى المسجلة في التاريخ التي كتبها الخميني نفسه بوضوح على ما يلي:

«أولئك الموجودون في السجون في جميع أنحاء البلاد والثابتون على نصرة ودعم مجاهدي خلق هم أعداء الله ومحكوم عليهم بالإعدام». وهكذا، وفقاً لهذا المرسوم، قُتل أكثر من 30 ألف سجين سياسي خلال فترة زمنية قصيرة.

شهد التاريخ العديد من الجرائم والمجازر، لكن مجزرة السجناء السياسيين عام 1988 كانت لها سمات فريدة منها:

1- ارتكبت هذه الجريمة بناءً على أمر خطي صادر عن أعلى مسؤول في النظام.

2- كانت «جريمة» الضحايا فقط عقائدهم وعدم خيانتهم هذا المثل الأعلى.

3- غالبية المجازر تمت بحق سجناء حوكموا وأدينوا من قبل القضاء والمحاكم خلال بضع دقائق فقط، وكثير منهم كانوا يقضون مدة عقوبتهم، أو انتهت مدة عقوبتهم، أو حتى تم إطلاق سراحهم وأعيد اعتقالهم، وتم إلقاء القبض عليهم لتنفيذ هذه الفتوى الجنائية.

بالنظر إلى هذه الخصائص، وصف جيفري روبرتسون، قاضي الاستئناف السابق في محكمة الأمم المتحدة الخاصة لسيراليون، مذبحة عام 1988 بأنها «أسوأ جريمة ضد الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية».

وهي خصائص بحسب حسين علي منتظري خليفة الخميني في ذلك الوقت، جعلت الخميني ونظامه يسجلون كأسوأ المجرمين في التاريخ.

ومن ناحية أخرى، فإن قوة وثبات المجاهدين الأسرى على معتقداتهم ومثلهم هي مثال فريد ورائع وملحمي في التاريخ.

من خلال الإجابة على سؤال «لجنة الموت»، تمكن آلاف السجناء من تقرير مصيرهم والاختيار بين الإفراج عنهم أو الموت.

كان السؤال: ما هي تهمتك؟ كان السجناء يعرفون أن كلمة «مجاهد» هي بمثابة الإعدام، ولكن بشكل مفاجئ، من بين آلاف السجناء في السجون في جميع أنحاء إيران الذين طرح عليهم هذا السؤال، قال 95٪ منهم بشجاعة «مجاهد» ودعموا مجاهدي خلق.

بعد 32 عاماً، تعلن منظمة العفو الدولية الآن أن هذه المذبحة جريمة ضد الإنسانية. كما تقر وزارة الخارجية الأمريكية بما أن مذبحة عام 1988 كانت جريمة ضد الإنسانية، فهي لا تخضع لقانون القيود. علاوة على ذلك، فإن شهادة الحقيقة هذه هي انعكاس لضمير الإنسان المستيقظ في عالم اليوم.

هذا الضمير الذي يعترف ويقر بعد 32 عاماً على مذبحة السجناء السياسيين اليوم، بأنه خلال مذبحة عام 1988، اختارت منظمة مجاهدي خلق، كجزء من مقاومتها التي استمرت 40 عاماً، طريق الحرية بين الاستسلام والاستشهاد. هذا المسار الذي استمر وسيستمر حتى قيام إيران حرة وديمقراطية.

إن جرائم هذا النظام مستمرة بشكل مباشر أو من خلال عملائه، وهي جرائم لا تعد ولا تحصى.

خلال إحدى هذه المجازر التي وقعت في الأول من شهر سبتمبر 2013، استُهدف 52 شاباً مقاتلاً ومناضلاً من أجل الحرية في إيران، أحدهم ابني الشاب رحمان، بهجوم مسلح واستشهد.

ونفذ فيلق القدس التابع لقوات الحرس ومرتزقته العراقيون بقيادة قاسم سليماني هذه المجزرة.

وحتى الآن تتواصل هذه المجازر والمذابح بحق شباب وطني من شبان وشابات مثل ابني رحمان.

والشبان الذين قُبض عليهم خلال انتفاضة نوفمبر/‏تشرين الثاني 2019، نشرت منظمة العفو الدولية تقريراً كاملاً عنهم، ودعت السيدة رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة مجلس الأمن والأمين العام والمفوض السامي ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراءات فورية للإفراج عن جميع الإخوة الأسرى ومعتقلي الرأي في إيران.

وأعلنت السيدة رجوي أن السكوت والتقاعس في مواجهة التعذيب والجرائم ضد الإنسانية يعد انتهاكاً للقيم التي حققها المجتمع البشري مع عشرات الملايين من الضحايا.

حان الوقت الآن لكي تنشئ الجمعية العامة للأمم المتحدة، في قرارها الذي يدين مذبحة السجناء السياسيين عام 1988، بعثة مستقلة لتقصي الحقائق لزيارة السجون والتحقيق في هذه الجريمة ضد الإنسانية، وإرسالها إلى إيران.

هذا هو مطلب الشعب الإيراني وكل القوى التحررية في العالم.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة