.
.
.
.

وسائل التواصل ومعركة الوعي..

عبدالعزيز اليوسف

نشر في: آخر تحديث:

المحتويان الإعلامي والتواصلي يسيّران الوعي المجتمعي في سياق شرس يفوق التصور، حيث تكون المضامين المتوفرة للمتلقين مربكة ومتناقضة على نحو يجعل الفكر مشتتاً والخيال البنّاء متعطلاً.. نتيقن حينها أن العالم الواقعي إلى تلاشٍ فعلي..
اليوم ما يشكّل الرؤى هو الفهم المساير لأسلوب تقديم المحتوى، وهوس الاستخدام والطريقة التي تقدم بها التصورات في الوسائل المختلفة.. المسافة بين الوعي المتشكل لدى المتلقي والمرسل هي مسافة طويلة جداً ومثقلة بمحتوى مصنوع.. هذا المحتوى أصبح يتكون من كل طرف يشارك في مساحة التواصل بغض النظر عن قيمه، وثقافته، واتجاهاته.
وحين يتشارك الكل في صناعة محتوى تواصلي سريع الذوبان يجعل الحالة التواصلية مرهقة بكم كبير من المغالطات، والتداخلات.. هنا يكون السائد ليس بواقعي، والواقع ليس سائداً.
لقد تساوت الأطراف في منحنى المساحة التواصلية وارتبك النموذج الاتصالي العتيق بسبب تبادل الأدوار بين المرسل والمتلقي ودخول وسطي لأطراف غير معروفة لا هي تمثل مرسلاً ولا متلقياً بالمعنى الحقيقي.. وكذلك بات زحام المضامين، والأطروحات، ونمط السلوك الاتصالي تداعيات حقيقية تضع الفهم لما يحدث صعباً.
من يتأمل سيجد أن الوسائل التواصلية ثرية جداً لكن بسماتها، وخصائصها، ووظائفها، وإمكاناتها هي فقيرة في محتواها الناضج، لأنها تغص بالتضارب المعلوماتي، والزيف الإخباري، والتضليل الدلالي.. كما أن تساوي الفرص في إضافة مضمون معين، وتشابه المثقف مع غيره، والعالم مع الجاهل، والفاهم مع الغافل كل ذلك جعل المتلقي مشتتاً بين ما يمكن أن يستوعبه، وما يقدر على نشره.
حقيقة يجب إدراكها بأن المحتوى التواصلي سريع الإنتاج، وسريع التلاشي لكن يمكن إعادته للإنتاج مرات عدة كمضامين معلبة يمكن أن تبنى عليها محتويات أخرى وهذا يجعل وعي المتلقي معلقاً على مقاصل التجهيل التواصلي فيكون التأثير غير معروف ولا حقيقياً.
واقع الأمر هو أن الفرد يعاني في تصارع شرس مع وعيه وعاطفته بسبب تراكم تواصلي قوي التأثير والتغيير الاتجاهي.. ويعاني من سائد قد يخالف محددات الفهم والقيم التي بنى شخصيته عليها.
ويبقى القول: معركة الوعي الذاتي التي يسيرها المستجد التواصلي بطريقة خشنة ستجعلنا ضعفاء أمام قيمنا، ومبادئنا إن لم نتدارك أنفسنا بتغيير أدوات التفكير لدينا، واستقبال المرسل بطريقة صلبة لا تسمح لأي أزمة تجهيل بأن تفوت أمام أعيننا.. فتلك الأدوات التي تسعى لعسف وتسيير وعينا هي نفسها التي يمكن أن نحارب بها حالة التجهيل التي يمكن أن تحصل، فآفة التقنية هي التقنية نفسها، وإن كانت هي الداء فهي كذلك الدواء؛ لأن المهم هو قدرة الشخص على التفاعل الموجب، والتعاطي الناجع مع كل مجريات ومعطيات ومنتجات الوسائل التواصلية.

نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة