.
.
.
.

الطب الشعبي بين التنظيم والعبث

مريم النويمي

نشر في: آخر تحديث:

الطب الشعبي هو مجموعة من المعارف والمهارات والممارسات القائمة على النظريات والمعتقدات والخبرات المتوارثة، حسب اختلاف ثقافة المجتمعات.. يعني ما تتم ممارسته في مجتمع يختلف عمّا هو في مجتمع آخر.

تعالج أجدادنا الأوائل بالطب الشعبي لأنه كان هو المتاح لديهم، ومن تعسرت حالته وصعب تشخيصه، يتم كيه، فالكي آخر العلاج.

يخلط البعض بين الطب النبوي والطب الشعبي ولاعلاقة بينهما، فمصطلح الطب النبوي هو مجموعة النصائح الصحية المنقولة عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فهو الناصح الأمين، ورسولنا هو من نصحنا بالتداوي وعدم علاج الناس إلا عن علم ودراية، فقال (من تطبب ولم يكن بالطب معروفاً فأصاب نفساً فما دونها فهو ضامن).

رغم التقدم العلمي وكثرة وسائل التثقيف الصحي، إلا أن الطب الشعبي والممزوج بالخرافة في كثير من الأحيان ما زال رائجاً حتى على وسائل التواصل الاجتماعي! أتعرفون من هم مرتادوها؟ هم الذين ينطبق عليهم قول (الغرقان يتعلق بقشة)، أولئك الأشخاص الذين لم يجدوا علاجاً ناجعاً لأمراضهم المزمنة، فبحثوا عن العلاج الذي نتيجته كالسحر سريعة وفعالة. أسمعتم عن المرضى النفسيين الذين يضربون في عيادات الممارسين الشعبيين؟

أنا أؤمن بأن هناك طبا بديلا ولدينا مركز وطني للطب البديل، وهناك لائحة تنظيمية للطب البديل والتكميلي، وعلى كل ممارس للطب البديل في مجال الحجامة، والعلاج بالإبر الصينية وتقويم العظام والعمود الفقري والمعالجة الطبيعية، الحصول على تصنيف من الهيئة السعودية للتخصصات، وأن يكون قد تدرب على ممارسة الطب البديل في مركز تدريب معترف به، واجتاز الاختبارات المطلوبة، بذلك لن يتم استغلال احتياج الناس، بحيث كل شيء تحكمه آلية وليست ممارسات عشوائية غير خاضعة للتقييم والمساءلة. بحيث يمارس الطب البديل في مراكز مرخصة، ويكون لكل مريض ملف صحي، وتحويل أي حالة لا يمكن علاجها في مركز الطب البديل للمستشفيات المختصة، وهنا نطبق مبدأ لا ضرر ولا ضرار، بحيث يتلقى المريض علاجه حسب حاجته المرضية ولا يتم استغلاله.

مولودة كانت تُصدر صوتاً كالصفير في آخر تنفسها، وهذا يحدث لدى بعض المواليد ويخف كلما كبر حتى يختفي، هكذا طمأن الأطباء الأهل على طفلتهم، ولكنهم يريدون أن يختفي الصوت بسرعة، فنصحهم الأقربون بمعالجة شعبية تعافي العليل وتشفي الغليل، فما كان منهم إلا أن يملؤوا صدر الجميلة بعلامات الكي، واختفى الصوت حينما كبرت وبقيت علامات الكي تمنع الصبية من ارتداء ما تحب.

هذه مجرد قصة عبرت في عيادتي من بين كثير من القصص نقرأها ونعايشها. الطب الشعبي كمصطلح ليس جريمة بل يجب أن يرضخ لمعايير المركز الوطني للطب البديل، وتكون مراكزهم مصرحة، ويكون للإنسان الخيار في معالجه دون المجازفة بصحته.

من المفيد أن نعرف أن 25% من الأدوية الحديثة في الولايات المتحدة مثلاً قائمة على الأعشاب، ولكن هذه العلاجات قائمة على دراسات وأبحاث وتراكيز معينة، وليست تراكيب وخلطات عشوائية، وإلا صرنا كلنا معالجين شعبيين.

*نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.