.
.
.
.

ماكرون يخاطب التطرف من منبره !

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

اختار الرئيس الفرنسي ماكرون أن يخاطب المتطرفين من منبرهم قناة الجزيرة لعل وعسى أن يضع حدا للهجمات التي أعقبت تعذره بحرية التعبير لتبرير نشر رسوم مسيئة للرسوم صلى الله عليه وسلم !

اللافت أن بعض صحفيي القناة بدأوا فور بث اللقاء في تسويق فكرة أن رسالة الاحتجاج قد وصلت، وأن الوقت حان لوضع حد لدعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية، لكن ردود الفعل في وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت تمردا بين جمهور القناة، وانتقادات صريحة لهذه الدعوة !

في الحقيقة كانوا يراهنون على انصياع المتطرفين والراديكاليين الذين يعدون القناة مرشدا لاتجاهات رأيهم، لكنهم فوجئوا بأن الطاعة ليست دائما عمياء وأن التحكم بالقطيع قد يخرج أحيانا عن السيطرة !

فات عليهم إدراك أن الجزيرة قد تنجح من خلال ممارسة التضليل الإعلامي في توجيه بوصلة الرأي بين المتطرفين والغوغائيين ورواد دكاكين الشعارات عندما يتعلق الأمر بقضية سياسية أو حقوقية أو استهداف دولة كالسعودية، لكن في قضية الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم كانت ردة فعل الناس عفوية ونابعة من مشاعر لم تؤثر بها السياسة وحدها، ومثل هذه المشاعر لا يمكن التحكم بها أو توجيهها بتقرير إخباري أو لقاء حواري أو مقال صحفي أو تغريدة يكتبها ياسر أبو هلالة !

في الحقيقة ليست البضائع الفرنسية التي تستحق المقاطعة، بقدر ما تستحقها بضاعة المتاجرة بالقضايا وممارسة التضليل والتلاعب بعقول المتلقين وتوظيف الإعلام لممارسة الابتزاز السياسي التي تملأ أرفف «الجزيرة» !

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة