.
.
.
.

المنجز اللغوي والأدبي... قراءة أخرى

منى المالكي

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي تقرأون فيه هذا المقال تكون قد بدأت فعاليات المؤتمر الدولي الثالث (المنجز العربي اللغوي والأدبي في الدراسات الأجنبية) والذي يعقده قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الملك سعود برعاية جائزة الملك فيصل العالمية، ومثل هذه المؤتمرات العالمية التي يشكل فيها حضور كبار الباحثين من أمريكا وأوروبا واليابان مثل (سوزان ستيتكفيتش، جوناثان أوينز، أكيكو سومي) بأوراق بحثية ودراسات للغتنا وأدبنا في كتب التراث والخروج من ذلك بإجابة كيف يقرأنا ويعرفنا ويفهمنا وينظر إلينا الآخر، أجدها فرصة عظيمة حتى نخرج بتصور معين لهذه النظرة تعيننا وتساعدنا في تقديم ثقافتنا وتزويد الخطاب الدبلوماسي والسياسي والاقتصادي بمفاهيم معرفية وأساليب نستطيع الوصول لهم بل والتأثير فيهم، ولم يكتف المؤتمر بذلك بل استكتب أيضاً علماء وباحثين ومفكرين من الوطن العربي لدراسة ما كتبه الغرب والشرق الأقصى عن منجزاتنا اللغوية والأدبية لدراستها وتحليلها، وهذه نقطة مهمة تحسب للقائمين على المؤتمر ولجنته العلمية التي قدمت نظرة شاملة ووافية حول هذا الموضوع المهم.

ورغم أن دراسة صورة الآخر -في المؤتمر نحن في عيون الآخر- ومنجزاته تعد فرعا رئيسا من فروع (الأدب المقارن) منذ ما يزيد على قرن من الزمان، إلا أنها اكتسبت أهمية أكبر بعد صدور كتاب إدوارد سعيد (الاستشراق) عام ١٩٧٨ والذي كشف فيه إدوارد سعيد الدور المهم الذي قام به (الاستشراق) لما يقارب المئتي عام في رسم صورة مختلفة عن الشرق، كان لهذه الصورة أثرها في تكوين المخيلة الغربية عن الشرق العربي على وجه الخصوص، والتي تصور العرب متعصبين لأديانهم لكنهم في الوقت ذاته يميلون إلى اللهو والطرب وتصور بلادهم على أنها بلاد السحر والجواري والغناء والرقص، بما يشبه أجواء قصص ألف ليلة وليلة. هذه الصورة جعلت من السهل قبول الدعوة المؤيدة لاستعمار هذه الأراضي ونهب خيراتها والأخذ بأيدي أبنائها إلى الحضارة لأنهم لا يستطيعون ذلك بأنفسهم. وهذه صورة بها من الظلم الكثير ولكن للحقيقة العلمية لم يكن كل المستشرقين بهذه النزعة الاستعمارية؛ فقد قدمت المستشرقة الألمانية (زيغريد هونكه) كتاب (شمس العرب تسطع على الغرب) في موضوعية وحيادية لتقديم صورة متوازنة عن الشرق مثلاً.

ولكن للأسف ساهمت بعض الحركات المتطرفة (داعش) مثلاً في تأكيد هذه الصورة رغم الجهد الثقافي والسياسي العظيم الذي تقوم به بعض الدول العربية في محو الصورة السابقة التي ما زالت عالقة في ذهن الغرب (جمل وخيمة وبئر نفط) ومن سوء الحظ -بوعي أو بغير وعي- ما زالت بعض مراكز الأبحاث الغربية تساهم في إنتاج هذا الخطاب وتقديمه بوصفه حقائق علمية.

ويكون إدوارد سعيد بكتابه هذا قد ألقى حجرا ضخما في مياه الدراسات الغربية التي أورثت جدلا لا ينتهي حول مدى مصداقية الدراسات الأكاديمية التي يقوم بها الغرب عن البلدان الشرقية، ومدى حيادية هذه الدراسات والأدوار الخفية التي قامت بها خدمة للقوى المستعمرة. فإنه بالمقابل تقوم مثل هذه المؤتمرات العلمية لتعديل الكفة وتقديم دراسات تخرج بنتائج وتوصيات لنشرها في مجلات علمية محكمة وهو ما سيكون.

ونتمنى مستقبلا أن تتوسع مثل هذه الدراسات والمؤتمرات في دائرتها البحثية لتدخل فيها عدة تخصصات تاريخية واجتماعية وسياسية واقتصادية للوصول إلى الحقيقة الفكرية التي انعكست على النص. كذلك لابد أن توزع مثل هذه النتائج والتوصيات على مراكز القرار السياسي والدبلوماسي والاقتصادي لأهميتها في عمليات التفاوض مع الآخر لكسب صداقات أو صفقات سلاح مثلاً أو للدفاع عن قضايانا العادلة ضد التشويه المتعمد والمقصود في عواصم القرار العالمية، الاستفادة من مثل هذه الدراسات مهمة ودعوة الشخصيات الفاعلة في مراكز صنع القرار لدينا مهمة أيضا للاستفادة من هذه المؤتمرات.

نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.