.
.
.
.

برمجة مرورية

سهوب بغدادي

نشر في: آخر تحديث:

تُعرف القواعد المرورية بأنها مجموعة من الأنظمة التي تضعها الدولة لتنظيم سير المركبات والمشاة بغية ضمان أمن وسلام الجميع والحد من وقوع الحوادث -لا قدر الله-، فيما تحدد الجهة المعنية قوانين المرور العقوبات والمخالفات الناتجة عن خرق هذه الأنظمة وهي تختلف من دولة إلى أخرى. إن الالتزام بالقوانين المروريّة أمر في غاية الأهمية خاصة مع دخول المرأة مضمار القيادة أخيراً، لذا إن أبرز وأفضل المخالفات المرورية استخدام الهاتف أثناء القيادة للحد من الحوادث -حمانا الله وإياكم-. من هذا المنطلق، قدم المرور لنا عدداً من المخالفات الحديثة كلبس الكمامة عند نقاط التفتيش، فضلاً عن مخالفة المسارات والالتزام بها. فالمخالفة الأولى مهمة جدًا باعتبار استمرار الجائحة العالمية والعمل الدؤوب على الحد من الإصابات في المستقبل - بإذن الله -. أما الالتزام بمسارات السير -بلا شك- أمر مفصلي، إلا أن تقديم وتفعيل المخالفة في المملكة تم بشكل سريع باعتبار أن بعض المسارات على الطريق غير واضحة وتحتاج إلى إعادة تحديد لكي يكون الالتزام محققًا بشكل فعال. من زاوية أخرى، أرى أن طريقة التوعية والإعلان بالمخالفات بشكل واسع من أنجح الطرق، ومثالاً على ذلك استخدام لوحات الدعاية والإعلان على الطرقات بشكل لافت وبسيط من خلال الصور أو الفيديو لكي تتم برمجة العقل على هذه الأفكار والتعليمات والتعود عليها. إذ يعد استخدام السوشال الميديا لتداول الأخبار عنصراً لا بد منه من الانتشار إلا أن أي خبر أو صدور أي قرار يتزامن مع إشاعات وأخبار مغلوطة، لذا تُعَدُّ الدعاية البصرية على الطرقات عنصرَ انتشار آمنًا وشفافًا للمتلقي لانتفاء مفهوم الإشاعات والمعلومات الخاطئة منه استنادًا إلى المرسوم الملكي والقواعد التي تنظم عملية الدعاية والإعلان في المملكة العربية السعودية.
«قل لرجل عشرة آلاف مرة أن نوعًا ما من الصابون جيد للبشرة، فستتولد عنده قناعة بديهية أن هذه حقيقة ثابتة».
«سومرست موجهام»

*نقلاً عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.