.
.
.
.

تعليمنا بعد جائحة كورونا

محمد سالم الغامدي

نشر في: آخر تحديث:

بعد عام كامل من اجتياح كورونا لكافة بلدان العالم وماترتب على ذلك الاجتياح من المتغيرات المتلاحقة التي طالت كافة المناحي الحياتية مما جعل العالم في حالة استنفار كامل سواء المؤسسات أو المجتمعات، والمؤكد أن نظامي الاقتصاد والتعليم كانا الأكثر تأثراً، فالاقتصاد تعرض لهزات عنيفة جعلت الكثير من الدول تعجز عن الوفاء بمتطلباتها التنموية وحتى الضرورية منها التي تلامس الحاجات اليومية لمجتمعاتها كالغذاء والكساء والدواء لكن الاقتصاد حتما سيعاود النهوض واسترداد عافيته بعد عودة الحراك التنموي له، لكن مؤسسات التعليم هي الأكثر تأثراً إما سلباً أو إيجاباً، فجائحة كورونا لم يقتصر أثرها في أنظمة التعليم على الجوانب السلبية بل كان لها الكثير من الإيجابيات التي سيكون لها الأثر المستقبلي في إعادة النظر حول بعض سياسات التعليم وأنظمته وبرامجه وآلياته. فعلي سبيل المثال لا الحصر في نظامنا التعليمي كان للجائحة الكثير من الأثر على اكتساب المجتمع مزيداً من الثقافة التقنية بعد أن تحول التدريس خلال فترة الجائحة إلى التعليم عن بعد كما كان لها الأثر الإيجابي في المشاركة الجادة والمستدامة من قبل الطلبة وأولياء أمورهم في حراك العملية التعليمية اليومية، كما كشفت الجائحة الكثير من الفرص المستقبلية التي تستطيع من خلالها الدول تقليص ميزانياتها التعليمية بعد أن يصبح التعليم عن بعد مسانداً رئيساً للتعليم الفصلي وخاصة عند حالات الكوارث والظروف الطارئة.

وأما الآثار السلبية فلعل أبرزها ما تعرض له التعليم الأهلي من هزات اقتصادية دفعت بالكثير من المستثمرين في هذا المجال إلى تركه إما ببيع مدارسهم أو تقبيلها أو الرضوخ للخسائر المتلاحقة ولعل هذا يجعلنا ننادي بمساندة عاجلة لأصحاب تلك المدارس.

ومن السلبيات أيضاً إهمال التعليم التطبيقي الذي يحتاج إلى تجارب وعمل مهني وحركي، ونعلم كم هو هام هذا الجانب اذا لم يكن الأكثر أهمية في الميدان التعليمي.

ثم يبقى الأهم من ذلك وهو ماذا استفادت وزارة تعليمنا من الدروس التي ستفتح لها آفاقاً مستقبلية جديدة، فالجائحة حتماً ستزول وتبقى الدروس المستفيدة، فهل ستبدأ وزارة تعليمنا من الآن في إعادة صياغة أنظمتها وأهدافها وبرامجها وآلياتها؟.. بالتأكيد هذا ما ننتظره قريباً.

والله من وراء القصد.

*نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.