.
.
.
.

مواردنا الجديدة في البحر الأحمر

أمين ساعاتي

نشر في: آخر تحديث:

من أهم الأهداف التي قامت عليها رؤية السعودية 2030 تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على البترول كمصدر وحيد لإيرادات الدولة، وقد اعتمدت الرؤية مجموعة من المشاريع المهمة على سواحل البحر الأحمر، كي تكون ثروات البحر الأحمر من أهم الموارد التي تتطلع إليها الدولة.
ولذلك فإن المملكة يجب أن تكون معنية أكثر من أي دولة أخرى بسـلامة مرور السفن في مياه البحر الأحمر، لأن حدودها تمتد على طول الساحل الشرقي من العقبة حتى جازان. ولذلك فإن البحر الأحمر يعد ممرا مائيا استراتيجيا للسفن، التي تحمل البترول أو السفن التجارية التي توفر للمملكة السلع والخدمات الضرورية لاسـتمرار مشاريع رؤية السعودية 2030، يضاف إلى ذلك أن بعض الاكتشافات المبدئية تؤكد أن البحر الأحمر زاخر بالثروات البترولية والمعدنية، كذلك فإن ساحل البحر الأحمر الشرقي شهد في الأعوام القليلة الماضية أكبر مشاريع تحلية المياه في العالم.
بمعنى أن البحر الأحمر هو المورد المائي الرئيس لسكان المملكة، فمنه يعيش الناس وعليه تقوم مشاريع الأمن الغذائي، كذلك فإن كنوز البحر ونفائسه تقع في قيعان البحر الأحمر، ولذلك فإن الحكومة اضطلعت باعتماد تنفيذ مجموعة من المشاريع الضخمة على ضفاف البحر الأحمر، وتقام هذه المشاريع في منطقة خلابة وأجواء معتدلة وعلى جزر جذابة وسواحل فيروزية وشعب مرجانية، وتقع هذه البقعة السياحية الفريدة في منطقة بين محافظة أملج ومحافظة الوجه في مساحة تصل إلى 34 ألف كيلو متر، وتحتوي المنطقة التي يقع فيها المشروع على أكثر من 50 جزيرة منها جزيرة بريم وصفايح وسويحل وشيبارة وشمبزة وأمهات خالد والخشبيات ومدرة وحر والمنازك وقمعان. لقد حبا الله هذه الجزر بتنوع جميل من الرمال والصخور الجذابة، إضافة إلى أن الجزر تتميز بانتشار أشجار المانجروف، كذلك تمتاز بجمال شواطئها الرملية الناعمة التي أطلق عليها مغردون مسمى جزر مالديف السعودية، كذلك توجد في الجزر مناطق غوص لا مثيل لها في العالم، وهي تصلح كي تكون منطقة استكشاف للشعب المرجانية الخلابة.
أما آخر الاستخدامات لساحل البحر الأحمر فهو مشروع المسابقات البحرية التي بدأت تنشط في العامين الأخيرين في شرم أبحر، وهي من المشاريع الواعدة التي ستضيف إلى السياحة في مدينة جدة بعدا رياضيا جديدا ينقلها ـ في المستقبل ـ إلى تحقيق تقدم ملحوظ على خريطة السياحة الرياضية الدولية.
وبمعنى آخر أن البحر الأحمر بالنسبة للمملكة كنز لا يزال مجهولا، وما زلنا في أمس الحاجة إلى اكتشافه، وأزعم أننا إذا كلفنا شركات عالمية بالبحث والتنقيب عن ثرواتنا في قيعان البحر الأحمر، فإننا سنكتشف أن الثروة التي نملكها في قاع البحر الأحمر تقدر بمبالغ خيالية.
ولعلي لا أذيع سرا إذا قلت، إن في البحر الأحمر وقبالة الساحل السعودي مئات الجزر الطبيعية التي تظهر فوق سطح البحر ثم تختفي بسبب عوامل المد والجزر.
وإضافة إلى ذلك فإن جزءا كبيرا من مشاريعنا التنموية في نيوم يقع على ساحل البحر الأحمر، وهذه المشاريع وتلك ستجعل من منطقة شاسعة على سواحل البحر الأحمر قبلة للسياحة العالمية، ومكانا مهما عند السياح والزوار في كل مكان من العالم. وباختصار شديد نستطيع القول، إن البحر الأحمر اكتشاف عالمي تقدمه المملكة للعالم. وربما يكون مفاجأة لنا أن نكتشف أن ثرواتنا في البحر الأحمر تتجاوز قيمة ثرواتنا البترولية، ولكن جهلنا بها يجعلنا لا نعرف شيئا عن الكنز المدفون.
إن البحر الأحمر يعد موردا متعدد الثروات، وأؤكد أننا في أمس الحاجة إلى معرفة حجم الثروات التي نملكها في البحر الأحمر. ولذلك أتمنى من مجلس الشورى أن يحرك ملف ثرواتنا في البحر الأحمر، وضرورة تأمين البحر الأحمر ووضع نظام لحماية سواحلنا والحرص على توقيع اتفاقيات دولية مع جيراننا في البحر الأحمر لحماية السواحل وتقسيم الثروات، وهذا ما كان يحرص عليه الملك عبدالعزيز في بداية تأسيس المملكة، حينما كان يوقع اتفاقيات الحدود مع كل دول الجوار، أيضا أهيب بالجامعات السعودية أن تهتم أكثر بعلوم البحار، وبالذات جامعة الملك عبدالعزيز التي أنشأت كلية لعلوم البحار، ولكن لم نسمع عن مخرجات هذه الكلية إزاء اكتشاف وتنمية مواردنا في البحر الأحمر والخليج العربي.
إن المطلوب من مؤسسات السياحة أن تتجه إلى تنمية الموارد السياحية على ساحل البحر الأحمر، ونؤكد مرة أخرى أن السواحل السعودية المطلة على البحر الأحمر لا تزال بكرا، ونرجو من شركات التطوير العقاري الكبرى ومن شركات السياحة الكبرى أن تسأل وتبحث عن المشاريع الواعدة في هذه المنطقة البكر، ففيها كنوز للجذب السياحي، كما تتوافر في ساحل البحر الأحمر ظروف بيئية مثالية تعيش حولها، وفي أعماق مياهها الكائنات البحرية من اللافقاريات والأسماك والقشريات والرخويات، كذلك تنتشر على بعض سواحل البحر الأحمر شجيرات المنجروف التي تجذب حولها أنواعا كثيرة من الطيور، كما تتكاثر بها السلاحف البحرية وأسماك الزينة.
إننا نتمنى أن نرى قريبا ضمن مشاريع البحر الأحمر - على طول الساحل الشرقي - مجموع هائلة من الكافيهات، والفنادق الفارهة، والمولات، والمدن السياحية، والمدن الترفيهية، إلى غير ذلك من وسائل الترفيه والحياة.

*نقلاً عن "الاقتصادية"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.