.
.
.
.

متى تعود لغة الضاد؟

فاضل العماني

نشر في: آخر تحديث:

بعد يومين، وتحديداً في 18 ديسمبر، تمر الذكرى السنوية لليوم العالمي للغة العربية، وهي مناسبة عالمية أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1973 باعتبار اللغة العربية لغة رسمية سادسة في هذه المنظمة العريقة، وقد بدأ الاحتفال الفعلي باليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر من العام 2012 وذلك من أجل إبراز هوية وقيمة ومكانة هذه اللغة الرائعة التي يتحدث بها أكثر من 400 مليون عربي، وهي لغة القرآن والعبادات الإسلامية لأكثر من مليار ونصف مليار مسلم في كل العالم، وهي اللغة الجميلة والمدهشة بحروفها وخطوطها وعلاماتها، كما أنها واحدة من أقدم اللغات وأكثرها عدداً في الكلمات إذ تتجاوز الـ 12 مليون كلمة، في حين لا يزيد عدد كلمات اللغة الإنجليزية مثلاً على 600 ألف كلمة وهذا يؤكد عمق وثراء وتنوع هذه اللغة الجميلة.

وتُعدّ اللغة العربية واحدة من أجمل اللغات العالمية التي تتضمن صوراً رائعة من التنوع الثقافي والحضاري، تعكس قيمة وحضور لغة الضاد التي كانت الوعاء/الصدر الأمين لحضارة عربية علّمت البشرية أبجديات العلوم والمعارف والثقافات والآداب والفنون لقرون طويلة.

وقد احتفلت منظمة اليونسكو باليوم العالمي للغة العربية في العام الماضي 2019 مشاركة مع مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية، وذلك تقديراً لمكانة المملكة العربية السعودية وما تحمله من رمزية عربية وإسلامية وعالمية، باعتبارها مهد/أرض الرسالة الخالدة التي نزل بها الوحي بلسان عربي خالص.

والاحتفاء بهذه اللغة السامية التي ساهمت بنهضة المسيرة البشرية، يجب أن يحمل في طياته الكثير من الأهداف والخطط التي من شأنها أن تُعلي من قيمة ومكانة هذه اللغة، ولعلّ أهمها تعزيز روح الفخر والاهتمام بهذه اللغة العريقة في عقول وقلوب الناطقين بها، خاصة النشء الذين تتجاذبهم وتُشتتهم اللغات العالمية الأخرى، كذلك توجيه المؤسسات والهيئات المهتمة والمعنية بعلوم وآداب اللغة العربية للمساهمة بشكل فاعل وحقيقي بإحياء هذه اللغة التي تراجعت كثيراً ووضعها في صدارة اللغات العالمية، كما أن هناك حاجة ضرورية لصناعة مشروعات ترجمة بينية وفي الاتجاهين، بين اللغة العربية وغيرها من اللغات العالمية المهمة لتكون لغة الضاد حاضرة بقوة وفاعلية في المشهد العالمي الحضاري والثقافي.

ولكن في المقابل، هناك الكثير من الصعوبات والتحديات التي تواجه اللغة العربية، الأمر الذي يمنع تطورها وتفاعلها وشهرتها، سواء على الصعيد العربي أو الأجنبي.

واللغة كما يقول عالم اللغويات الأميركي إدوارد سابير "1884-1939": "اللغة هي التي تُنظّم تجربة المجتمع.. وإن كل لغة تنطوي على رؤية خاصة للعالم". وتملك اللغة العربية كل الأدوات والمقومات التي تجعل منها اللغة الأكثر حضوراً في المشهد الحضاري العالمي.

ويمكن إجمال/تقسيم التحديات التي تواجه اللغة العربية إلى نوعين، داخلية وخارجية:

تحديات داخلية تتمحور حول الأزمة الثقافية والحضارية التي تعيشها الأمة العربية التي تُعاني في الأصل من حزمة كبيرة من الأزمات والمشكلات البنيوية العميقة.

تحديات خارجية تتمثل بطغيان العولمة التي تكاد تبتلع ثقافات ولغات وطموحات المجتمعات والشعوب والأمم، الأمر الذي تسبب في القضاء على التنوع اللغوي والاكتفاء بلغة أو عدة لغات تكاد تُهيمن على اللسان العالمي.

الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، يُعيد هذا السؤال الذي يتحشرج في قلب اللغة العربية: متى تعود لغة الضاد إلى صدارة المشهد الحضاري العالمي؟

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.