.
.
.
.

ماذا لو..؟

ملحة عبدالله

نشر في: آخر تحديث:

هذه الكلمة المكونة من ستة أحرف، هي ما تصنع عالما سابحا يتماهى بين الواقع والخيال، وكأنها أداة الإبداع السحرية (ماذا لو) وهي ما تصنع الشقاء أو السعادة لكل من زارت صفحاته عصية أو مطيعة، فهل يدرك القارئ أو المشاهد ذلك العناء الذي يتجشم الكاتب المسرحي، وهل تساءل ذات مرة: كيف يحضر هذا عالمه المتحرك بين يديه في حس حي ودافق بالحياة، ليحيا بيننا وكأننا نتلمس لحمه ودمه، وهو ذلك الاختلاف الكبير بين الروائي والمسرحي، هو المهمة الصعبة والعنيدة (الاتصال المباشر) حين التلقي.

كما أن القارئ أو المشاهد لا يقرأ أو يشاهد المسرحية لمجرد التسلية والمرح والفكاهة والضحك، مثلما يفهمها أغلب الجمهور العربي بالمعنى الشائع، وإنما للمشاركة في التجربة الفكرية والعاطفية لإنسان رزح تحت نير الشقاء، واستطاع أن يصب معاناته في قوالب من التعبير الفنى. وإننا لنجد أيضاً فيما يكتب من نثر سمات من الشعر والحساسية والخيال ترتقي بها فوق مستوى الكتابة الدرامية العادية، وبطبيعة الحال لا بد أن ترتقي الكتابة الدرامية بجميع عناصرها، بمنتهى الحس والرقي اللغوي والمعنوي، وذلك فكلما رق الحس عند الكاتب تسلل إلى الوجدان ولمس شغاف القلوب.

فماذا عن عملية اصطياد الفكرة أو لحظة انبثاق الرؤية.. هي تلك اللحظة الزمنية العابرة والتي لم تعد عابرة حين تفتق الشرنقة؟، ألا نعلم أن الكاتب حينها يعمل على توقيف الزمن عند هذه اللحظة لصورة ما ثم يقوم بتكبيرها إلى درجة عمل فني رائع، وكأنه أشبه بأداة التصوير "الكاميرا" حين تلتقط الصورة فيتوقف الزمن، إلا أن الكاتب المسرحي يقوم بتحريك هذه اللحظة كيفما تتحرك في مخيلته المبدعة ليخلق منها عملا رائعا حيا وحيويا يتحرك وينطق ويتأزم ويتألم ويضحك، حياة رائعة وممتعة من خيال المؤلف. وعلى سبيل المثال حينما شاهد الكاتب نجيب محفوظ (11 ديسمبر 1911 - 30 أغسطس 2006) "ميرمار" على شاطئ الإسكندرية، فالتقطت عينه تلك الصورة فأثرت فيه بالغ الأثر. انطبعت الصورة وتوقف الزمن (ميرمار) ذلك البنسيون في مدينة الإسكندرية وما يعج به من الشخصيات والأحداث. جاءته الفكرة ثم مكثت خمسين سنة تعتمل في اللاوعي تتفاعل وتعتمل ثم خرجت في عمل رائع في روايته "ميرمار". مهارة فائقة من الحس والملاحظة تجعل العقل والعين أداتين جاهزتين للالتقاط والتسجيل الفوري.

ولنحلق مع خيال الكاتب السويدي استرند برج في عمله مسرحية ميس جوليا: حين افترض فرضيته (ماذا لو). بمعنى ماذا لو تواجد الخدم مع السادة في احتفال الحب هذا؟ واستثمر بعض العادات في السويد أن الخدم والسادة يعيشون من دون فوارق طبقية في هذه الليلة. هنا تكمن عملية اصطياد الفكرة!

ثم جاءت اللحظة الثانية وهي التخيل، وإطلاق العنان للخيال ليس بالأمر الهين وإنما مع التدريب والممارسة يصبح سهلا، فتصور عالمه هذا عبر ثلاث شخصيات: مس جوليا ابنة الكونت وسيدة القصر بعد رحيل أبيها، ويظهرها من البداية وحتى قبل دخولها بأنها غريبة الأطوار حيث فضلت أن تقضي هذه الليلة بين الخدم والفلاحين ترقص وتلهو معهم بدلاً من مرافقة والدها لزيارة أقاربها، كما أنها امرأة سادية تغوي الرجال، وفي الوقت نفسه تكرههم وتعذبهم إلى حد إهانة خطيبها وكيل النيابة بتدريبه في الإسطبل على القفز فوق سوطها، ولكنه يكسر السوط ويفسخ الخطبة.. أما الشخصية الثانية فهو جان كبير الخدم المتطلع إلى طبقة "جوليا" والناقم على وضعيته الاجتماعية، ولذا فهو يزود نفسه دائماً بالكثير من المعارف ولغة هذه الطبقة وسلوكياتها، أما الشخصية الثالثة، فهي "كريستين" الطاهية المتدينة التي تؤمن إيماناً قطعياً بالفوارق الطبقية، ثم يمضي فيما يسمى تطور الفعل وتطور الشخصيات. فحياكة الشخصيات بكل دوافعها وبكل رغباتها ونوازعها وتكوين أبعادها، هي لب القضية بطبيعة الحال؛ إذ إنه يجب على الكاتب أن يدع الرسالة جانبا، والفكرة أيضا، حينما ينطلق في سياق العمل فلا يدعها تسيطر عليه فتفسد خياله وتدفقه. يقول بينابينتي: "إن العمل المسرحي له نقاط انطلاق مختلفة عند كتابته؛ فأحياناً يدرك المؤلف فكرة ويبحث عن الشخصيات التي تستطيع أن ترمز إليها جيداً، نظراً لطبيعتها الخاصة التي تنطوي عليها، وأحياناً تكون نقطة الانطلاق شخصية كالبخيل الطموح على سبيل المثال وتارة أخرى تكون نقطة الانطلاق طبقة اجتماعية معينة أو فترة تاريخية.. فإذا كانت الفكرة هي المحور الرئيس أو نقطة الانطلاق للعمل المسرحي كان جل الاهتمام ينصب على الشخصيات التي تستطيع تقديم الفكرة".

هؤلاء الكتاب العظام لم يتركونا نجادل الموهبة أو الصنعة، بل تركوا لنا نصائح ونظريات تأخذ بيد الكاتب المسرحي وتعينه على سؤاله الملح والمحفز على الإبداع بـ (ماذا لو؟) أو ما أسماها البعض بـ (لو الإبداعية) فهي جوهرة الإبداع.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.