.
.
.
.

محرك بحث كوفيد-19

أنس الغامدي

نشر في: آخر تحديث:

دأ فيروس كورونا الجديد «كوفيد - 19» قبل قرابة السنة، وها هو في طريقه للزوال. خلال هذه السنة تضافرت جهود عدد من الجهات في مجالات البحث، لدراسة هذا الفيروس ولتوفير لقاحات له. تمت الاستعانة أيضاً بالأبحاث والدراسات في ذات الشأن، والتي نشرت عن فيروسات مشابهة كفيروس سارس وميرس. وقد تجاوز عدد الأبحاث في مجالات فيروس كورونا الجديد والمجالات المرتبطة به قرابة الـ47 ألف بحث، وذلك حسب ما نشر معهد آلين للذكاء الاصطناعي «Allen Institute for AI».

وجود عدد كبير من الدراسات والأبحاث في مجال هام كفيروس كورونا «كوفيد-19» يعد لا شك أمرا في غاية الفائدة. بهذا الكم الكبير من المعلومات يمكن للمتخصصين في عدد من المجالات الحصول على المعلومات الهامة، التي يحتاجون إليها. وبهذا يتمكن الباحثون من البناء على ما وصل إليه الآخرون، فتتسارع عجلة التطوير والاكتشاف والابتكار.

هناك خطوة أخرى تعد أيضاً مهمة في عملية البحث والابتكار، وهي توفير الأدوات والتقنيات المناسبة التي تساعد في الوصول إلى المعلومات. حين يكون هناك كم كبير من قواعد البيانات في مجال ما، فإنه من اللازم توفير الوسائل اللازمة للوصول ليس للمعلومات ككل، ولكن لأجزاء دقيقة ومحددة داخل هذه المجاميع من البيانات والمعلومات.

توفير الوسائل المناسبة للبحث الدقيق داخل قواعد بيانات الأبحاث المنشورة في مجال فيروس كورونا «كوفيد-19» هو ما دعا لتعاون فريقين بحثيين من جامعة ووترلو «University of Waterloo» وجامعة نيويورك «New York University». حيث قام الفريق المشترك بعمل محرك بحث شامل، يقوم بالبحث في مجاميع البيانات المتعلقة بالفيروس. على الرغم من أن محرك البحث تم عمله منذ بداية الجائحة، وقد بدأ العلماء والمهتمون بالفعل في استخدامه، إلا أن الفريق المشترك لم يتمكن من نشر التفاصيل الداخلية له إلا مؤخراً، بل حتى إن نشرهم للتفاصيل كان على شكل ورقة علمية أولية. حين يكون الهدف الأساسي لفريق ما هو توفير الأدوات المناسبة للمستخدمين، يصبح نشر أوراق علمية عن الموضوع أمراً ثانوياً.

لربما قد تم حسم المنافسة في مجال محركات البحث العامة، التي يتم استخدامها بشكل يومي، إلا أن توفير محركات بحث متخصصة ما زال ذا أهمية. فمحركات البحث المتخصصة تمكن من تعديل خواص البحث، بحيث تظهر النتائج بحسب ما يحتاجه المتخصصين، في حين أن محركات البحث العامة عادة ما تظهر النتائج بحسب عدد الزيارات أو بحسب الـ«trend» وهذا لا يعني بالضرورة إظهار النتائج الأكثر أهمية.

* نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة