.
.
.
.

لجنة الحكام في ورطة المهنا

عبدالله الفرج

نشر في: آخر تحديث:

مع دخولنا العام الميلادي الجديد سيطرت تصريحات الخبير التحكيمي عمر المهنا على الشارع الرياضي بعد أن طرح معلومة جريئة بأن خط التسلل المفترض أن يحدد الأقرب لحارس المرمى عبر تقنية الفيديو ليس صحيحا، مؤكدا صحة هدف النصر في الفيصلي الملغي بداعي تسلل البرازيلي مايكون.

خط التسلل وما شابه من تشكيك ليس جديدا، الفار لم يكن مساعدا جيدا لتحقيق العدالة في الدوري السعودي، المراكز التي تقف عليها الفرق في جدول الترتيب ليست متماشية مع حقيقة ما يقدم من أداء داخل الملعب، كان النصر يشتكي وحيدا حتى وجد الفريق نفسه في ذيل الترتيب، انتقادات النصراويين وغير النصراويين كانت منطقية هدفها مصلحة فريقهم وصالح المنافسة في الدوري، لكن الاتحاد السعودي لكرة القدم ظل متفرجا على تخبطات لجنة الحكام فيما يخص تكليفات من يقود المباريات مع استمرار الأخطاء القاتلة رغم وجود التقنية.

اليوم لجنة الحكام باتت في ورطة حقيقية بعد معلومة المهنا الصاعقة بأن خط التسلل غير صحيح بل قال: «خط التسلل بالذات في مباراة النصر والفيصلي غير صحيح»!!.

المتحدث ليس حكما سابقا هامشيا بل هو موجود في دهاليز اللجنة سنوات طويلة، وترأسها كذلك ويعرف أدق التفاصيل، وهو رجل متواجد في الساحة محللا في القنوات الرياضية السعودية الناقلة لمباريات الدوري، ما يعني أن التعامل معها يجب أن يكون جديا وعلى مستوى عال.

اتحاد القدم يجني اليوم ثمار صمته، وعدم تجاوبه مع شكاوى الأندية المتضررة، حتى شاهدنا غيابا للإثارة الإيجابية حين كانت كراسي الترتيب تتغير بأسلوب ممتع.

التعامل مع تصريحات المهنا تبدأ بحل لجنة الحكام الرئيسة الحالية، وجلب تقنية فيديو حقيقية، وإعادة النظر في تكليفات ثلاثي الحكام وغرفة الفار، رغم أن البكاء على اللبن المسكوب لا ينفع هذا الموسم، لكن أن تصل متأخرا خير من ألا تصل أبدا.

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة