قراءة في المصالحة الخليجية.. وأسوار حماية الخليج

علي بن حمد الخشيبان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

عندما نتحدث عن المملكة العربية السعودية، نجد أن دول الخليج تقف - حقيقةً - في ظل جبل من التاريخ والخبرة السياسية والتأثير العالمي، ولذلك فإن السعودية عندما تتدخل في الوقت المناسب للتأثير المباشر على مسيرة المجلس فهي تنطلق من عمق مكانتها وتأثيرها..

لا يمكن أن ننكر أن المؤسسة الخليجية بدولها الست شعرت بالقلق من جراء ما حدث في الخليج قبل ثلاثة أعوام، ولكن درجة هذا القلق تفاوتت بين دول الخليج من حيث الكيفية التي يجب أن تتعامل بها الدول مع أزمة من نوع مختلف، فللمرة الأولى تشاء أزمة بين دول الخليج تكون معظم أسبابها متعلقة بمرحلة مرت بها المنطقة العربية بعد العالم 2010م، كما أن مشاركة مصر في هذه الأزمة جعل المشهد أكثر وضوحا بمسبباته السياسية والأيديولوجية، وعاش الخليج ثلاث سنوات ساهمت في كشف مواطن الضعف والقوة في الكثير من القضايا ولكن يجب الاعتراف أن متانة مجلس التعاون لم تكن هشة كما تصورها البعض من خارج المنظومة الخليجية.

حافظ مجلس التعاون على تماسكه في الأعمدة الرئيسة التي كانت تحمل المجلس واستمرت أعماله تؤدى كما كانت، ولم تغب الدول الخليجية جميعها عن حضور القمم الخليجية بغض النظر عمن كان يمثلها في تلك القمم، هذه السمة الخليجية سوف تبقى طويلا وليس هناك تصورات يمكنها أن تستنج قلقاً على مجلس التعاون، فكما ظهر لنا خلال الثلاث سنوات الماضية أن مجلس التعاون بذاته يمكنه التعايش بمرونة مع اختلافات أعضائه ويصبر عليها، كما عملت تركيبة المجلس الجغرافية والسياسية دورا مهما، فالحجم الذي تتمتع به السعودية الدولة الأكبر في كل شيء على مستوى المجلس ساهم في حماية المجلس مع كل العواصف الرملية التي اجتاحت المنطقة، ولعل وجود مقر الأمانة العامة في السعودية مثّل الثقل التاريخي لحفظ قواعد مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ومهما قيل عن أن رمال الصحراء الخليجية متحركة، إلا أنها قد تتحرك في كل الاتجاهات عدا أن تتحرك باتجاه منظومة المجلس كمؤسسة سياسية تجمع الدول الست، هذه الدول التي تجمعها مشتركات سياسية فهي حليف مباشر لأكبر دولة في العالم "أميركا" وتتمتع بمكانة اقتصادية عالمية، وعندما نتحدث عن المملكة العربية السعودية نجد أن دول الخليج تقف - حقيقةً - في ظل جبل من التاريخ والخبرة السياسية والتأثير العالمي، ولذلك فإن السعودية عندما تتدخل في الوقت المناسب للتأثير المباشر على مسيرة المجلس فهي تنطلق من عمق مكانتها وتأثيرها، حيث ينظر إلى المملكة العربية السعودية خليجيا وعربيا ودولياً أنها ملاذ نهائي لتحريك المسارات السياسية على جميع المستويات وهذه نتيجة طبيعية لمعطيات كثيرة تمتلكها السعودية وتوظفها لصالح نفسها ولصالح أشقائها وحلفائها.

كل دول المجلس والتحالفات عالميا وإقليميا مهما كانت درجة بنائها للأهداف والقواعد لا يمكنها أن تضمن بقاء عناصرها مجتمعة بذات الشكل وباستمرار فهناك الكثير من الفجوات التي تطرأ والكثير من الغموض الذي قد يحيط بالمشكلات الناشئة حيث لا يوجد وصفة دائمة للتصرف تجاه المشكلات تحت كل الظروف، هذه الفلسفة تنطبق على مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي بنيت قواعده وأهدافه بطريقة منفتحة وقراءات متعددة يمكن استخدامها بطرق مختلفة بحيث تحافظ على تكوينات هذا المجلس، ومهما بلغت الاختلافات بين دول المجلس فإن ثمرة الأربعة عقود الماضية تم استيعابها من جميع الدول، لذلك عندما تأتي الأزمات الخليجية بغض النظر عن نوعها يتخيل المراقب استحالة الحلول، ولكن ما يجري بين أعضاء المجلس يفاجئ الجميع بدور مهم ينهي الأزمة بكل تفاصيلها، ومجلس التعاون بدوله الست هو المجلس الأكثر إيمانا بقواعد قيمه، وذلك بعكس بناء التحالفات السياسية وفقا لما يتم الاتفاق عليه وفقا للظروف القائمة على المعايير والقيم.

تكاثرت الأسئلة حول الأزمة الخليجية وتم تصعيدها في عدة اتجاهات ورسمت الكثير من السيناريوهات حولها ولكنها بقيت تسير في اتجاه موزون، والوجه الخفي عن الكثيرين ممن يحللون الوضع الخليجي هو عدم انتباههم إلى أن العلاقات الخليجية إنما هي شفرات مشتركة لسلوك تحول خلال الأربعة عقود الماضية إلى معرفة عامة بين دول الخليج حيث يحترمها الجميع وتفرض نفسها مهما كانت درجة الاختلاف، ولأن هذه القواعد غير مكتوبة فإن ذلك ما جعلها صعبة الرؤية من الآخرين، ولذلك يتفاجأ العالم والمراقبون من مسارات المصالحة الخليجية التي أعادت قطر إلى المنظومة الخليجية بسلوك مباشر من السعودية الدولة الأكبر ومحور القرار الخليجي.

الخبرة السياسية فيما يخص مجلس التعاون تؤكد أنه مهما كانت رمال الخليج متحركة إلا أنها لا تتحرك في جميع الاتجاهات فهناك مصالح مشتركة ومعايير ذات علاقة بأمن هذه الدول واستقرارها واتحادها يجعلها قادرة على تغيير المشهد السياسي بلمحة البصر فيما يخص علاقاتها، كما أن ثقة الشعوب الخليجية بمجلسها توفر الكثير من الفرص لتفادي الأزمات ولعل أزمة قطر كشفت لنا تلك المرونة الهائلة التي يتمتع بها المجلس وكذلك القيادة التاريخية للسعودية على اعتبار أنها الأخ الأكبر لكل الدول الخليجية وبلا استثناء.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط