.
.
.
.

«ذا لاين»

محمد حسن مفتي

نشر في: آخر تحديث:

منذ عدة أيام قليلة، دشن ولي العهد المشروع العملاق «ذا لاين» لمنظومة المجتمعات الجديدة المترابطة المعززة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، وهو مخطط لسلسلة من المدن الحديثة القائمة على بنية تحتية مختلفة كلياً عما اعتدنا عليه في مجتمعاتنا الحالية، فهي مدن ومجمعات خالية من الضوضاء والتلوث، وتحتوي على العديد من النظم البيئية والمرافق والحدائق العامة، وتعتمد على تنفيذ نموذج هندسي فريد ومميز يعمل بالكامل بالطاقة النظيفة المتجددة.

وقد صرحت إدارة نيوم أنه منذ إطلاق فكرة نيوم 2017، عكف فريق تطوير المشروع على تحويل فكرة هذا المشروع إلى استراتيجيات متعلقة ببناء منطقة اقتصادية تتواكب مع رؤية 2030، ويعتبر «ذا لاين» اللبنة الأولى في مشروع نيوم العملاق، ويمتد بطول يقترب من 170كم من الساحل المطل على البحر الأحمر، وهو يعد انعكاساً للفكر الاستراتيجي الجديد للمملكة الذي غدا يمزج بين العديد من الأهداف بعيدة المدى، وذلك على المستويات البيئية أو الاستثمارية أو التقنية أو السياحية، وتستفيد هذه المجتمعات الحديثة المزمع إنشاؤها من الخصائص الجغرافية الفريدة التي تتميز بها المملكة، والتي تتميز باحتوائها على مساحات شاسعة من الأراضي غير المستغلة، والسواحل الطويلة غير المستثمرة، وهى السمات التي تمكنها من اجتذاب المستثمرين والتخلص من المشاكل المصاحبة للتضخم السكاني.

تبلغ مساحة المملكة ما يناهز مليوني كم مربع، أي ما يعادل خُمس مساحة أوروبا تقريباً، ولعقود طويلة منذ تأسيس المملكة وحتى يومنا هذا ينظر العالم الغربي للمملكة على أنها دولة صحراوية، تحتل المدن فيها نسبة صغيرة من إجمالي مساحتها الشاسعة، لذلك يعتبر هذا المشروع نقطة انطلاق لتغيير هذه الصورة المغلوطة عن المملكة من جهة، ونقطة تحول في حاضر ومستقبل المملكة نحو استغلال أمثل لمواردها الطبيعية والمادية من جهة أخرى.

وتتمثل أحد أهم مخرجات هذا المشروع في إسهامه في خلق عدد كبير من الوظائف مما سيسهم تلقائياً في تقليص نسبة البطالة، بخلاف أنه سيحتاج للعديد من الكفاءات والقدرات الإبداعية للإسهام في إدارة مشروع مبتكر مثل هذا المشروع، وهو ما سيسهم في رفع جودة الكفاءات البشرية التي ستعمل في إدارته، وبخلاف ذلك فإن التوسع في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والاستعانة بها على نحو مطرد سيسهم في تحويل المجتمع بالكامل لمجتمع ذكي قادر على استخدام كافة موارده بفعالية وكفاءة.

إن إطلاق هذا المشروع الطموح في هذا التوقيت تحديداً يمنحنا العديد من الدلالات، أهمها توضيحه للاستقرار الاقتصادي والأمني اللذين تتمتع بهما المملكة، خاصة أن إطلاقه يتواكب مع فترة تتسم بالكثير من التخبطات السياسية التي تعاني منها بعض الدول العربية، والتي سقطت في دوامة الاضطرابات السياسية والركود الاقتصادي، كما أنه خرج للنور في فترة زادت خلالها المشاكل التي يثيرها النظام في طهران، متعمداً جر المنطقة لمستنقع الفوضى والتخبط، غير أن القيادة الحكيمة لم تستجب لأي من تلك العواصف المدمرة، فالطريق طويل والعمل يحتاج لسواعد فتية ورؤية استشرافية، وقد آن الأوان للبدء فوراً في العمل الجاد لبناء المستقبل على المديين القريب والبعيد معاً.

من المؤكد أن مشروع «ذا لاين» يستهدف بالدرجة الأولى المواطن السعودي، فهو عماده وغايته، وهو يستهدف تحسين جميع الجوانب التي ترتبط بحياته، فعلى سبيل المثال -لا الحصر- يهتم هذا المشروع بالبيئة النظيفة الخالية من الملوثات، كما يهدف لتطبيق أنماط صحية في المعيشة -كأساس للحياة- تصب جميعها في صالح صحة الإنسان، والذي يموت بأعداد لا يستهان بها بسبب مختلف أنواع الأمراض التي يسببها التلوث البيئي، مما يعرض الموارد البشرية للهدر ويؤثر على بقية جوانب الحياة بالكامل.

ما يهمنا بصورة عامة هنا هو أن نستخلص الصورة الكلية للهدف من إطلاق هذا المشروع الضخم، التي تتعلق باستغلال أراضي المملكة الشاسعة وسواحلها الجذابة غير المستغلة، على الرغم من تمتعها بجميع المقومات الاستثمارية، ثم تحويلها إلى مخرجات اقتصادية مهمة، لتتحول المملكة على نحو تدريجي سريع لدولة ذات اقتصاد قوي منسجمة مع الطبيعة وقادرة على الاستفادة منها، كما يهدف المشروع لتطوير واستدامة إسهامات المواطن السعودي في بناء وطنه.

لا شك لدينا في أن الكثير من الطاقات الإبداعية الكامنة -وعلى الأخص- في الجيل الحالي تنتظر الفرص الإبداعية التي يوفرها مثل هذا المشروع الضخم، والذي يهدف لخدمته أولاً وأخيراً، كما أنه المشروع الذي سيضع المملكة في مصاف دول العالم المتقدمة بما يعكس إمكانياتها وقدراتها الحقيقية، ويعيد اكتشاف كنوزها وثرواتها وخاصة الجغرافية والسياحية التي ظلت غير معروفة حتى وقت قريب، ليعيد إلقاء الضوء عليها من خلال أحدث ما وصلت إليه علوم التقنية وإبداعات العقل البشري على حد سواء، لتصبح المملكة الدولة التي يحلم بها ويتمنى أن يعيش بها كل مواطن يطمح بأن يرى بلده هو الأفضل دوماً.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.