.
.
.
.

مدينة المستقبل نيوم

هيفاء صفوق

نشر في: آخر تحديث:

لقد شاهدنا تدشين سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس إدارة نيوم مشروع المستقبل مدينة "ذا لاين" في نيوم الذي يهدف إلى تنوع الاقتصاد المستقبلي من خلال تطوير القطاعات الخدمات العامة كقطاع الطاقة والمياه، وقطاع الغذاء وقطاع التصنيع وقطاع العلوم التقنية الرقمية وقطاع التنقل وقطاع الإعلام والإنتاج الإعلامي، وغيرها مما يجعلنا نفرح ونسعد بهذا الإنجاز والتقدم في المجال الاقتصادي.

ولقد لفت انتباهنا كلمة ولي العهد محمد بن سلمان حينما قال: الإنسان هو محورها الرئيس في إعادة تعريف مفهوم التنمية الحضرية من خلال تطوير هذه المجتمعات وإيجاد التوازن للعيش مع الطبيعة معززة بالذكاء الاصطناعي، نعم الإنسان هو محور كل شيء خاصة عندما يجتمع الوعي والطموح والتخطيط والتنفيذ يكون دوره بارزا وواضحا في تقدم المجتمع.

ما يميز المجتمعات وتقدمها هو التنوع والتطور في كل مجالاتها في المجال الفكري والاقتصادي والاجتماعي والمجتمعي والصحي والثقافي كل جانب مهم للجانب الآخر فهي تعتبر البنى التحتية كقواعد ثابتة إن صحت نما وتطور المجتمع وأفراده، وكذلك تقدم الجانب الاقتصادي وتنوع مصادره هو استقرار وثبات للبنية الأساسية للمجتمع هذا يعني الاكتفاء الذاتي، أي المملكة قادرة على تنوع مصادرها ودخلها المادي وليس على مصدر واحد مما يجعل التوازن قويا مع باقي الجوانب الأخرى، الإنسان عن ماذا يبحث؟، يبحث عن العيش الطيب والحياة المستقرة والكريمة وهذا يفيد أهمية التوازن بين الهدف والنتيجة وخاصة عندما تكون مدروسة وواضحة، ما احتياجات البيئة الاقتصادية أو البيئة المجتمعية والإنسانية التي حتما تنعكس على الوفرة والرخاء والاستقرار لأفرادها، أيضا كما أن الجانب الاقتصادي مهم والجانب الفكري من خلال التنمية البشرية كوعي وثقافة الأفراد من خلال الفكر والنظرة الواسعة والشمولية لكي يحدث الانسجام الفعلي بين التطور الاقتصادي والفكري معاً، هنا يكون إيقاعه قويا في تطور المجتمع.

نحن سعداء بهذه الإنجازات التي تخوضها المملكة اليوم بثقة ووعي وسرعة التحرك في كل المجالات، وهذا أكبر تحدٍ لعصر اليوم.

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.