.
.
.
.

الافتراس في أسواق الأسهم

عبدالله الجعيثن

نشر في: آخر تحديث:

يُطلق على الباعة في أسواق الأسهم، الدببة، وعلى المشترين، الثيران، رمزاً لطريقة القتل أو الافتراس، الدبّ يرفع يده ذات السكاكين الحادة فيردي فريسته تحته، والثور يرفع بقرنيه المخيفتين عدوه فوق ليسقط صريعاً، ليس الباعة ولا المشترون يسقطون صرعى في كل الأحوال، لكن الرمز ظل إشارة إلى اتجاه السوق، هل هو تحت أو فوق، وهذا ما يحاول الفنيون في التحليل رصده جاهدين، لأن الاتجاه أهم ما يعني المتداولين عامة، والمضاربين خاصة، فهو يُمثّل مقولة، جود السوق ولا جود البضاعة.

عوداً إلى العنوان، ورمز الدببة والثيران، فإن أسواق الأسهم كما أنها مصدر دخل وربح إلا أنها أيضاً شديدة الخطورة، كثيرة الافتراس، مهما حلل الفنيون وتوقع الناس، السوق أكبر من الجميع، التنويع مفيد، لكنه لا يقتصر على الأسهم فقط، بل تنويع الاستثمار كله بين أسهم وصكوك ونقد وعقار قدر الإمكان0

نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.