.
.
.
.

صندوق الاستثمارات وجبل طويق !

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

يقول محافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر الرميان إن الإنفاق الرأسمالي للصندوق السيادي في المشاريع الجديدة سيبلغ تريليون ريال بحلول عام ٢٠٢٥، وتوقع ضخ ١٥٠ إلى ٢٠٠ مليار ريال سنويا في الاقتصاد السعودي من النقد الموجود لدى الصندوق والأصول المحولة من الحكومة والأرباح من استثماراته والتمويل !

الرميان قدم رؤية طموحة وتوقعات إيجابية للنتائج المتوقعة من الإستراتيجية المعلنة للصندوق للسنوات الخمس المقبلة وانعكاسها على الاقتصاد الوطني، لكنني أيضا أذكر معاليه بأن ٢٠٢٥ يقع عند الزاوية، والمسافة قريبة من الموعد المستهدف كما هي الأهداف المعلنة قريبة من الذاكرة !

المجتمع الذي يقرأ هذه الأرقام ويشاهد رسومات ومجسمات وشروحات المشاريع المعلنة، يشعر بالاعتزاز بحاضره والتفاؤل بمستقبله، لكنه أيضا ينتظر ممن حملوا الأمانة وحصلوا على ثقة القيادة، وتسنموا المسؤوليات عملا يترجم هذا التفاؤل ليكون المستقبل الموعود حاضرا ملموسا يعيشه في مواعيده المضروبة !

لقد عززت القيادة ثقة المجتمع بمشروع الرؤية، ولمس الناس تباشيره من خلال النجاح في مواجهة أزمة الجائحة التي لم نكن لننجح في مواجهتها لو لم ينطلق قطار مشروع الرؤية عام 2017 وتنطلق معه الإصلاحات التنظيمية والتشريعية وإعادة الهيكلة وتعزيز كفاءة الأداء، لهذا لا يظن أحد أن هذا المجتمع الذي رفعت قيادته سقف طموحاته أن يقبل بأقل واقع يشاهده ويلمسه ويعيشه بكل تفاصيله المعلنة !

باختصار.. ما بين الوعود والآمال والطموحات والواقع خيط رفيع، لكنه خيط يجب أن يستمد متانته من صلابة صخور جبل طويق !

نقلا عن عكاظ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة