.
.
.
.

من يعوضهم ؟!

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة التعليم موافقة المقام السامي على عودة التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في جامعات الملك سعود والملك عبدالعزيز والملك فيصل ونورة بنت عبدالرحمن والقصيم، وكان التعليم بنظام الانتساب قد أوقف قبل سنوات وأصبحت شهاداته من المؤهلات غير المعترف بها تعليميا ومهنيا !

اليوم يعود الانتساب بمسميات جديدة ويستفيد منه جيل جديد، لكن أجيالا سبقته حرمت منه ومن نالوا شهادته قبل وقفه تمت معاملتهم في الغالب على أنهم خريجون جامعيون من الدرجة الثانية !

حتى الجامعة الإلكترونية التي تأسست قبل سنوات على استحياء وانزوت في مبنى صغير شمال الرياض واجهت الكثير من التشكيك وحوصر طلابها وخريجوها بالكثير من الاستهانة بتأهيلهم وقدراتهم على دخول سوق العمل بمساواة مع خريجي جامعات الدراسة المنتظمة !

من حق الذين حرموا من فرص التعليم والتعلم وتطوير مهاراتهم للحصول على فرص أكبر في الحياة أن يشعروا بالغبن اليوم، وأن يشعر من حرمهم من ذلك بتأنيب الضمير وقد فشل في قراءة مستقبل التعليم وجاءت الجائحة لتضع الجميع أمام واقع أن التعليم عن بعد والتعليم الإلكتروني الذي لجأت له كبريات الجامعات حول العالم ليس خيارا سيئا !

جاءت جائحة كورونا لتفرض قواعد جديدة في العمل والتعليم وتمنح فرصا جديدة لجيل اليوم، لكن فرصا وأعمارا ضاعت على أجيال سبقت ولا يعوضها شيء عن ذلك، فعجلة الزمن لا تتوقف وحقول تجارب القرارات المرتجلة لا تبور !

*نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.