.
.
.
.

الرقابة الإعلامية والسلامة المرورية !

صالح بن حنيتم

نشر في: آخر تحديث:

البعض لديه حساسية من كلمة رقابة إعلامية ولا يلام لأن مقص رقابة الماضي كان حادا على كل صغيرة وكبيرة! ومن عمل في الإعلام يعي جيدا ما أقول !

ولكن الحديث هنا عن الرقابة الإيجابية التي تقف خلف كل ما قد يسبب نشره بلبلة أو تجاوزا لخطوط حمراء أو مخالفة للسلامة إلخ... ويشكر كل من يكون بالمرصاد خلف مطابع الصحف وخلف كل سيناريو سواء كان إذاعيا أو تلفزيونيا لرصد كل مخالفة لأنه صمام أمان للتأكد من ألا يكون هناك ما يمس الدين ووحدة الوطن وغيره.

ما يحز في النفس أن ما يخص السلامة المرورية من أعمال درامية أو برامج تلفزيونية وقصائد شعرية والتي قد تتضمن مخالفات مرورية صريحة تمر على الرقابة مرور الكرام ولا يتم حذفها وهنا لن أشكك في نوايا من يمرر هذه البرامج بأن سلامة الناس على الطريق ما تهمهم ولكن (زحلطت) أو أنها ليست في البرنامج الرقابي وإن شاء الله مستقبلا يكون هناك تعاون وثيق بين وزارة الإعلام والإدارة العامة للمرور لكي يكون للمرور كلمة في إفساح تلك الأعمال أو البرامج.

ولأهمية الموضوع كتبت مقالا بعنوان (ما يبنى في سنوات يهدمه مشهد في دقائق) في جريدة اليوم بتاريخ ٦-٩-٢٠١٧ انتقدت فيه برنامج (يا تلفزيون) على القناة السعودية الأولى في ذلك الوقت لأن كاميرا البرنامج كانت مع ضيوف البرنامج وسائق السيارة طوال الرحلة حتى الوصول إلى الديوانية لم يكن أحد متقيدا بحزام الأمان وكان وقت بث البرنامج في رمضان وفي وقت يعتبر ذروة بل كانت وقتها الحملات على التقيد بحزام الأمان حامية !...

بحمد الله في الأعوام التالية تم تدارك المخالفة وكان هناك تقيد بالأنظمة المرورية ولا أدعي أنني صاحب الفضل في ذلك ولكن كنت صوتا من ضمن المنادين بأهمية وجود الرقابة خلف كل عمل قد يتضمن مشاهد تناقض ما تنادي به إدارة المرور وأمن الطرق في طول البلاد وعرضها.

وفي هذا العام طلع علينا برنامج للفنان المبدع وصاحب الأفكار الخلاقة هشام في برنامجه (#كاربولكاريوكي) على قناة (اس بي سي) وفي البرنامج حضر حزام الأمان وغاب التركيز حيث كان تركيز مقدم البرنامج هشام على الضيف ولم يكن على الطريق، ونحن نشاهد الحملات المرورية على التحذير من استخدام الجوال أثناء القيادة وهم على حق في ذلك، كتبت التغريدة التالية (استخدام ⁧‫#الجوال‬⁩ أثناء القيادة ⁧‫#مخالفة‬⁩ لأنه يشتت ذهن السائق... ولكن أيهما أكثر تشتيتا ما يقوم به ⁧‫#هشام‬⁩ في برنامجه ⁧‫#كاربولكاريوكي‬⁩ أم من يرد على مكالمة... حرام نهدم ما يبنيه ⁧‫#المرور‬⁩ بسنوات في برنامج يا ناس) هناك من رد في العام وآخرون على الخاص، بأن المركبة على سطحة، وليكن ذلك.. ما هي الرسالة التي سيتلقفها المشاهدون من الشباب محبي المحاكاة والتقليد خصوصا لشخصية محبوبة بوزن المبدع هشام..

ربما يستغرب البعض كيف أنتقده وأثني عليه!؟... طبيعي ألا ننكر الجوانب الإيجابية فيمن ننتقدهم لأن الهدف أن ننتقد لنرتقي لا لننتقص من خالفنا أو من قدم برامج لا تروق لنا...

الزبدة من كل ما ذكر ألا نشاهد خلف الشاشة ما يناقض ما ينادي به رجال المرور وأمن الطرق في الواقع.. حفظ الله الوطن وقادته..

نقلاً عن "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة