.
.
.
.

الـ «مسار» !

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

جاءت الموافقة الملكية على إصدار 4 صكوك شاملة لمشروع طريق الملك عبدالعزيز الموازي «مسار» بمكة المكرمة أشبه بقص شريط افتتاح مبكر لهذا المشروع الحيوي الذي سيسهم في تغيير وجه العاصمة المقدسة !

الصكوك الأربعة التي صدرت لصالح شركة أم القرى للتنمية والإعمار وهي شركة تأسست عام 2012 بناء على أمر سام يتضمن القيام بتطوير طريق الملك عبدالعزيز والعمل على خدمة سكان مكة وزوارها والتطوير والنماء وتضم بين مساهميها صندوق الاستثمارات العامة، ستمكن الشركة من استكمال تنفيذ مشروع «مسار» وهو الواجهة الحضارية لمكة المكرمة التي يشكل طريق الملك عبدالعزيز نواتها الرئيسية وتستهدف رفع جودة الحياة لسكان مكة وزوارها والمساهمة في تحقيق مستهدفات الرؤية برفع أعداد ضيوف الرحمن إلى 30 مليون معتمر بحلول عام 2030 !

ومن أهم إسهامات «مسار» حل مشكلات العشوائيات، حيث قامت بحصر العقارات التي تقع على أرض الوجهة واستكمال الإفراغات مع الملاك بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة حيث بلغ مجموع ما صرف من تعويضات 10 مليارات لمعالجة الأحياء العشوائية وتحويلها إلى بيئة نموذجية عبر تطوير البنية التحتية المتكاملة ورفع كفاءة جودة الخدمات وتطوير المرافق ووسائل النقل العام بما يحقق جودة حياة الفرد والمجتمع ويتماشى مع برنامج جودة الحياة في رؤية 2030 لسكان مكة وزوارها من الحجاج والمعتمرين !

إصدار الصكوك الأربعة لا يوفر الأدوات التنظيمية اللازمة لتنفيذ مشروع «مسار» ويمنح آلية إزالة معوقات تشجيع القطاع الخاص على الشراكة التنموية وحسب بل ويتيح جذب وتوفير فرص استثمارية عقارية متميزة في قطاع الفنادق والمساكن، والمراكز التجارية، وتشغيل خدمات الحج والعمرة، بالإضافة إلى استثمارات المطاعم والمقاهي.

نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة