.
.
.
.

لا تجعلوا عمل الخير موسمياً

حمود أبو طالب

نشر في: آخر تحديث:

«الفقراء لا يظهرون فجأة في رمضان.. نحن من يختفي في بقية العام».

قرأت هذه التغريدة في حساب الصديق الإعلامي عيسى سوادي بداية رمضان، وشعرت أنها تعبر بصدق عن حال الكثير منا، وتدين إنسانيتنا بشكل موجع، فإذا كان رمضان بخصوصيته يستحث فينا استشعار حاجات الآخرين الذين قست عليهم ظروف الحياة، فإنها حاجات مستمرة قد لا تنتهي أو تتغير إلى الأفضل بقية أشهر العام، بينما كثير من القادرين يكتفون بموسمية شعورهم بها في رمضان، ثم يغفلون عنها ويتركون أصحابها في ألم انتظار من يتذكرهم.

تذكرت تلك التغريدة مساء الجمعة الماضية مع تدشين الحملة الوطنية للعمل الخيري عبر منصة إحسان التي تم إطلاقها مؤخراً لتكون المنصة الموثوقة التي تضمن وصول التبرعات لمستحقيها بشكل آمن دون توجس من سوء توظيفها أو بخسها، وكنت قد كتبت عن هذا الجانب بالذات عند الإعلان عن المنصة، مستبشراً بها لأنها ستقطع الطريق على الذين كانوا يعبثون بما تجود به نفوس أهل الخير.

ليلة تدشين الحملة الوطنية، وخلال وقت قصير تجاوزت التبرعات ربع مليار ريال، بعد التبرع السخي لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، حدث هذا في بضع ساعات فقط، والمأمول أن يستمر تدفق التبرعات لتسجل أرقاماً كبيرة تؤكد نزعة التكافل التي يتصف بها مجتمعنا، وفطرة الخير المجبول عليها. وإذا كان هناك من شيء نتمناه فهو أن يستمر العطاء بقدر الاستطاعة ولا يتوقف بعد انتهاء الشهر الكريم، لأن عمل الخير فضيلة تسمو بالنفوس وترفع مكانتها عند الله، وتمنع كثيراً من التصدعات والآلام والمواجع في نفوس البشر.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.