.
.
.
.

المخدرات والفواكه اللبنانية

إبراهيم محمد باداود

نشر في: آخر تحديث:

يخوض رجال أمن الوطن اليوم العديد من الحروب في مختلف الجبهات فهناك الأبطال الذين يصطفون في جنوب البلاد لمحاربة الحوثيين ودرء أخطارهم عن أراضينا، وهناك الجيش الأبيض في المستشفيات والذي يواجه ارتفاع أعداد حالات المصابين بفايروس كورونا المستجد، كما أن هناك أفراد وضباط مكافحة المخدرات الذين يخوضون حربًا أخرى ضد أعداء الوطن الذين يعمدون لاستخدام المخدرات كسلاح يساهم في زعزعة الاستقرار وتدمير الأجيال ونشر السموم بين الشباب وشابات الوطن.

مؤخرًا تمكنت الجمارك السعودية في ميناء جدة الإسلامي من إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من حبوب الكبتاجون بلغت أكثر من 5.3 مليون حبة مخبأة ضمن إرسالية فاكهة «رمان» كانت في طريقها من جمهورية «لبنان» إلى المملكة وجرى إخفاء تلك الكمية الكبيرة من حبوب الكبتاجون بطريقة فنية داخل ثمار «الرمان» كما أحبطت المديرية العامة لمكافحة المخدرات بالتنسيق مع الهيئة العامة للجمارك بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام تهريب قرابة 2.5 قرص امفيتامين مخدر داخل شحنة فاكهة رمان قادمة أيضًا من لبنان وتم القبض على المتورطين.

نظرًا لهذا الاستهداف من مهربي المخدرات التي مصدرها لبنان للمملكة العربية السعودية فقد بادرت وزارة الداخلية لإصدار قرار بمنع دخول إرساليات الخضراوات والفواكه اللبنانية للمملكة أو العبور من خلال أراضيها حماية لمواطني المملكة والمقيمين من كل ما يؤثر على سلامتهم وأمنهم وذلك لحين تقديم السلطات اللبنانية المعنية الضمانات الكافية والموثوقة لاتخاذهم الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات تهريب المخدرات الممنهجة ضدها.

وطننا وأبناء الوطن مستهدفون من قبل الكثير من الأعداء وخصوصًا ممن يريدون النيل من شباب هذا الوطن عبر تهريب تلك المخدرات بتلك الكميات الضخمة ومن خلال تلك الوسائل التي يعتقد بعضهم أنه قد لا يتم ضبطها ولكن رجال الجمارك ومكافحة المخدرات والأمن يقفون لهم بالمرصاد لحماية الوطن ومنع تلك السموم من الدخول وقد أكدت وزارة الداخلية أنه سيتم متابعة ورصد الإرساليات الأخرى القادمة من لبنان للنظر في مدى الحاجة إلى اتخاذ إجراءات مماثلة تجاه تلك الإرساليات.

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.