.
.
.
.

التحول من الرعاية إلى التنمية

محمد الصويغ

نشر في: آخر تحديث:

هو تحول طبيعي يتمخض في أساسه من التطلعات التنموية المأمولة في هذا الوطن المعطاء تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- إلى ذلك أشار صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أثناء استقبال سموه قبل أيام رئيس مجلس إدارة اللجنة الوطنية لرعاية السجناء وأعضاء اللجنة، حيث يتبين من استقراء التقرير السنوي للجنة المقدم لسموه في الاستقبال ذاته منجزات اللجنة خلال العام المنفرط، وتوجهات المرحلة المقبلة تحقيقا للإستراتيجية الموضوعة ذات العلاقة بالتحول من الرعاية إلى التنمية تماشيا وتزامنا مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج تحولها الوطني.

هي تطلعات طموحة ترجمها التقرير من خلال سلسلة من الخدمات والإنجازات الباهرة حيال مسار العناية الأسرية؛ تحقيقا لمبدأ الاستقرار الأسري من جانب، والحفاظ على تماسك عائلات السجناء والمفرج عنهم من جانب آخر، والهدفان يصبان في روافد الرعاية الشاملة من قبل اللجنة خلال شهر رمضان المنفرط وسائر الشهور بهدف تنمية الموارد وإتاحة الفرصة لكل فئات المجتمع للمساهمة الفاعلة معها من خلال الوصول إلى الأهداف المنشودة والمرجوة لتقديم أفضل مستويات الرعاية الاجتماعية الخيرية، وتلك أهداف تتحقق اليوم على أرض الواقع بدعم مطلق ولا محدود من قبل سمو أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه.

* نقلا عن "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.