.
.
.
.

قنافذ علاقاتنا الحميميّة

عبدالرحمن السلطان

نشر في: آخر تحديث:

حينما تبلغ برودة فصل الشتاء أدنى درجاتها، تحاول القنافذ الاقتراب من بعضها، حتى تستطيع الشعور بالدفء، لكنها وخز أشواكها يمنعها من ذلك! فتضطر أن تبقى متفرقة لتتجنب إيذاء بعضها البعض، غير أنها ما تلبث أن تقترب من بعضها وهكذا «دواليك» وهو بالضبط ما نواجهه حينما تتقارب علاقاتنا الحميمية نحن البشر أكثر من اللازم!

أول من تناول ما أُطلق عليه لاحقاً «معضلة القنفذ» هو الفليسوف الألماني «آرثر شوبهاور»، الذي وصف ما يشعر به الفرد تجاه علاقته بالآخرين في مجتمعه، فرغم النيات الحسنة إلا أن العلاقات الإنسانية الحميميّة لا يمكن أن تحدث وتتعمق دون قدر - قد يكون كبيراً - من الأذى المتبادل، ما يؤدي إلى تضعيف العلاقة الإنسانية بدلاً من تعمقها، والدخول في موجات متقلبة من المد والجزر في العلاقة.

استخدمت هذه الاستعارة لاحقاً بواسطة عالم النفس الشهير «سيغموند فرويد»، ليعكس وصف الرغبة الطبيعة للبشر بالقرب من الآخرين في العلاقات الإنسانية، لكن بعض صفاتهم أو سلوكياتهم قد تبعدهم عن بعض!

قُرب القنافذ من بعضها أدى إلى وخز بعضها البعض دون قصد منها، وهو ما يجعل الاستعارة معبرة عن أن القرب الشديد من الآخرين غالباً ما يؤذي ويضر، حتى تنتهي العلاقة بتباعد أوسع، لكن من الضروري الإشارة إلى أن العامل الفردي يبقى مؤثراً، فنوعية الأشخاص قد تغيّر من شدة وخزهم، أو قد لا يمتلك بعضهم أشواكاً من الأساس! فيمكن حينئذ الاقتراب منهم لأقصى حد!

يرى الخبراء أن الحل لهذه المعضلة هو أن تختط مسافة آمنة من الفرد المقابل، مهما كان نوع العلاقة ودرجة القُرب، ليكون قريباً بما يكفي للحصول على قسطٍ من الدفء، وليس قريباً جداً حتى لا تتعرض للوخز المؤلم! وهو ما يمكن وصفه بمهارة ذكاء المسافات، أي تحقيق التوازن بين رغبة توثيق العلاقات والحاجة لها، وبين تجنب الأذى المتبادل الذي قد ينتج عنها من غيرة أو حسد أو غير ذلك، عبر معرفة الإنسان ذاته وحدود علاقته بالآخرين، ناهيك عن احترام تلكم الحدود التي يضعها الآخرون لعلاقاتهم.

لذا يفضّل أن يعتدل الفرد في علاقته الحميمية مع الآخرين، سواء لتحقيق مصلحته الشخصية أو مصلحة الأطراف الأخرى التي يرغب الاقتراب منها، وبالتأكيد المصلحة الرئيسة باستمرار علاقة متوازنة ومريحة بين الطرفين.

قصة هذه المعضلة تكاد تختصرها المقولة العربية المتداولة، والتي تنسب لسيدنا علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -: «أحبِبْ حبيبَكَ هونًا ما، عَسى أن يَكونَ بَغيضَكَ يومًا ما، وأبغِض بغيضَكَ هونًا ما عسَى أن يَكونَ حبيبَكَ يومًا ما».

لتبقى كلمة السر المحافظة على مسافة آمنة مع جميع من حولك، من شريك حياتك وحتى زميل العمل الذي قد لا تتقاطع معه أبداً!

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.