.
.
.
.

بقعة أرض.. في ذاكرة طفل.. !

فؤاد مصطفى عزب

نشر في: آخر تحديث:

كنت أحسد الرعاة على حريتهم وبراريهم وبساطتهم وطيبتهم. لذا وأنا طفل كنت أحلم بأن أكون راعياً. كانت لذة خالصة تحتلني عندما كان يصطحبني صهري (سالم عثمان الطويرقي) شفاه الله إلى (ديار طويرق)، التي تقع في الشمال الغربي من مدينة (الطائف)، بقعة على شكل حبة فستق مغلقة على ما في جوفها.. حيث (جدته) العجوز، التي كانت ترتدي في أغلب الوقت ثوباً بدوياً مطرزاً يشبه لوحة مرسومة بالخيوط والإبر، فيها كل لون من ألوان الفصول الأربعة، وكأنه -أي سطح الثوب- ورقة لا تسقط أبداً... كانت تلك البقعة من الأرض حكاية وأسطورة لطفل من بلد الحكايات على قول (فيروز): «إنت من وين؟! أنا من بلد الحكايات..» والحكايات شبابيك الروح.. ربما أصبحتُ في الفترة الأخيرة، أتنفس حكايات أمكنة، وأزمنة أخرى.. لأشعر بفضاء آخر مقمر في داخلي. ماء في روحي يمنحني قوة البدايات؛ كي أواجه قسوة النهايات.

كان القمر في (ديار طويرق) بدراً، والهواء صقيعاً في جنائن اللوز، لا توجد سماء أقرب إلى الجبال من تلك السماء، مزارع مسورة بالركبان، محروثة ومزروعة. كانت (الجدة) رحمة الله عليها، تسكن بيتاً حجرياً قديماً، بوابته من خشب ثقيل، وكان يضيء المكان سراج من الفخار فيه فتيل بزيت.

كنا نخرج أنا والدكتور (جمال سالم الطويرقي) والدكتور(عثمان سالم الطويرقي) في أول الصبح بعد أن تعد لنا (الجدة) فطائر من بر مكسوة بالسمن والعسل. كان الندى متجمداً ويلمع فوق الشجر كندف الثلج، والهواء بارداً في عز الظهيرة.

وهي عند الرعيان، الوقت الذي يصل فيه ظل عصا مزروعة في الأرض إلى أقصر مدى، فتكاد تختفي العصا.

كان أحد الرعاة وهو رجل مسن أسمر، لفحته الشمس، وريث تلك السلالة الأصيلة.. يتعامل معنا كأحفاده. كانت لديه رعشة لا شعورية في أخاديد وجهه، يرقص منها (خال) داكن، أقرب إلى أنفه. يحلبُ لنا الغنم في إناء من الألمنيوم، وكان لديه كلب رعي، دربه على شيئين: العنف المطلق، والطاعة، يصفر له ينهش كل من يشير إليه.. ويصفر له مرة أخرى.. فينام تحت أقدام صاحبه كخروف. كنت أتسلق أحياناً صخرة عظيمة كهر، لا يتسلقها إلا شجر العليق، وذلك كي أشاهد البساتين المروية، والتي كان يحمل شجرها ما لذ وطاب من الفواكه. أتمدد بعد ذلك في الفيء فوق الصخور، وأغمض عيني لأسمع بقبقة الماء، حين يصب من النبع في بركة برية، قبل أن يتوزع على البساتين. كان ذلك الرجل المسن أحياناً يعزف على الناي.. قيل إن في القصب سراً روحانياً، كل ناي من القصب تصدر عنه نغمة، هي سر ممنوع لفظه بالكلام. وحزن الناي كما يقول جلال الرومي: (حنين الخشب أو القصب الذي صنع منه إلى غابته الأولى التي قطع منها). بقي ذلك الناي في ذاكرتي كشموع الوعد.. وظل ذلك المسن، والذي غمرني كطفل بحنان كثيف صافٍ كالتأمل، نموذجاً لأهل تلك الديار. ليتني أقدر أن أكتب رواية عنه عنوانها: (سيرة حياة ناي)، ولقد أدمنت العودة بعد ذلك على (ديار طويرق) مموهاً بالحلم، ففي الأحلام تصير الأمكنة أقنعة للروح.. في آخر مرة اصطحبني فيها الحبيب الدكتور (جمال سالم الطويرقي) إلى هناك.. كان النهار يشبه الفضة، طاقة روحية خاصة تطفح من تلك البقعة. وقفنا في مهب الذكريات، كان هناك حبل غسيل عليه عصفور، تكاد الريح أن تقتلع أجنحته لكنه لا يطير، بل يتثبت بالمكان مثلي. ولما لم يستطع مقاومة هبوب الهواء، طار بطريقة مائلة، وكأن الريح سفته معها.. كان يشبه أغنية فيروز:

(وقصتنا الغريبة شلعها الهوا) كسر حقول الصمت والتأمل الشامل، الدكتور «جمال» حين سألني: ما السر يا خالي وراء تعلقك بهذه البقعة..؟! أجبته: لقد قالت لي جدتك البدوية يوماً: إن لم تستطع كتمان السر، احفر حفرة في الأرض وقُله لها، ثم أهِل عليه التراب، أدفنه فيها، وسوف يعود إليك حين يأتي الربيع. كل نرجسة أو عشبة تبزغ من تربة تلك الحفرة سترجع إلى سطح الأرض، ولن يقدر على سماعه إلا أنت.. فلننتظر الربيع..!

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.