حديث الناس عن رؤية 2030

طلعت زكي حافظ
طلعت زكي حافظ
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

في مقالين سابقين نشرا بالصحيفة، أحدهما بعنوان "حديث ولي العهد عن الرؤية"، والآخر بعنوان "حديث الوزراء عن رؤية 2030"، استعرضت فيهما ومن خلالهما على لسان سمو ولي العهد ولسان الوزراء ما حققته رؤية المملكة 2030 المباركة منذ انطلاقتها في شهر إبريل 2016 من نقلة نوعية للمملكة على كافة الأصعدة ومجالات الحياة المختلفة، السياسية منها والاقتصادية والتعليمية والصحية والثقافية وغيرها من المجالات، ووعدت القراء الكرام في مقال قادم بأن استطرد في الحديث عن الرؤية فيما يتعلق بالتحديد عن انطباعات أفراد المجتمع السعودي عن الرؤية، ومدى إدراكهم لأبعادها الحقيقة وأهدافها النبيلة.

من خلال حديثي مع البعض من أفراد المجتمع للتعرف على مدى عمق معرفتهم بالرؤية وببرامجها الطموحة الأساسية الـ ثلاثة عشر ومستهدفاتها، بما في ذلك معرفتهم بما تحقق من إنجازات ومستهدفات، وجدت تباينا كبيرا جداً بين ممن تحدثت معهم من حيث تفهمه للرؤية ومقاصدها السامية.

فالبعض ينظر للرؤية بمفهومها الصحيح، على أنها انطلاقة واثبة وقوية للمملكة نحو بناء اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ووطن طموح، معتمدة على ذلك على عدة عناصر ومكامن قوة منها، أن المملكة العربية السعودية هي أرض الحرمين الشريفين وأطهر بقاع الأرض وقبلة لأكثر من مليار مسلم، مما يجعلها قلب العالمين العربي والإسلامي. وأيضاً أن المملكة تُطوع قوتها الاستثمارية لخلق اقتصاد أكثر تنوعاً واستدامة معتمدة في ذلك على تسخيرها لموقعها الاستراتيجي لتعزيز مكانتها كمحرك رئيس للتجارة الدولية ولربط القارات الثلاث: إفريقيا وآسيا وأوروبا.

والبعض الآخر ينظر للرؤية على أنها دعوة صريحة للانفتاح الحضاري على الغرب والخروج عن المألوف بالنسبة للعادات والتقاليد والسلوكيات الاجتماعية التي تعودنا العيش عليها في المملكة لعقود طويلة مضت.

والبعض الأخير هو في واقع الأمر مشوش بعض الشيء في انطباعاته وتفكيره، من حيث مستهدفات الرؤية وطموحاتها ولكنه شغوف في نفس الوقت لأن يتعرف عليها أكثر وبشكل أوسع. فهو فرح وسعيد بالرؤية وما حققته له كمواطن من جودة حياة أفضل مقارنة بالماضي القريب، ولكن في ذات الوقت لا يزال يطمع في أن يتعايش مع مستجداتها وتطوراتها أولاً بأول ولربما إن لم أكن مبالغاً في تصوري واستنتاجي بشكل لحظي وآني.

ليس من حقي بطبيعة الحال ككاتب رأي أن أصادر آراء الناس أو أن أختزلها، ولكن أود التأكيد على أن ما حققته الرؤية للمملكة خلال الخمس سنوات الماضية منذ انطلاقتها بقيادة عرابها الأمير الشاب سمو ولي العهد أبهرت بإنجازاتها ليس فقط الداخل ولكن أيضاً الخارج، وبالذات وأنها اختزلت الزمن واختصرت بُعد المسافات فيما بيننا وبين العالم المتطور والمتقدم حضارياً، ما نتج عنه تبوؤ المملكة لمراكز ومستويات عالمية غير مسبوقة حتى على مستوى دول مجموعة العشرين. وليس ذلك فحسب، بل إن ما تحقق على مستوى الإنجازات في وقت قصير من الزمن لربما كان يحتاج له أن يتحقق خلال عشرات السنين وليس خلال خمس سنوات فقط.

حراك الرؤية على سبيل المثال لا الحصر، مَكن المملكة من رفع نسبة تملك المواطنين للمساكن إلى 60 % مقارنة بـ 47 % قبل 5 أعوام، ومَكن المملكة كذلك من إنتاج 3600 ميجا وات من الطاقة المتجددة لأكثر من 600 ألف وحدة سكنية، ومضاعفة عدد المصانع بنسبة 38 % ليصل عددها إلى 9984 مصنعا. كما ومَكن المملكة من التقدم 30 درجة في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال الدولي لتحتل المرتبة 62 من 92، هذا بالإضافة إلى حَصدها للمركز الأول في التنافسية الرقمية على مستوى دول مجموعة العشرين، وتسجيلها لأسرع نمو في القطاع السياحي عالمياً بنسبة نمو ارتفعت إلى 14 %، وتبوؤها للمركز الأول عربياً والتاسع على مستوى دول مجموعة العشرين في النضج الرقمي للمستوى الخامس.

أخيراً وليس آخراً عززت الرؤية من مساهمة المرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها المملكة، دون المساس بهويتها الإسلامية وتجنب الوقوع في محاذير اجتماعية، ما ساهم ليس في تَمكين المرأة فحسب، ولكنه ساهم أيضاً في الرفع من شأنها اجتماعياً واقتصادياً بخفض معدل البطالة بين المواطنين السعوديين في المملكة إلى 12.9 % بالربع الرابع من العام الماضي مقارنة بـ 14.9 % في الربع الثالث من نفس العام، حيث قد بلغ معدل البطالة للذكور منهم 7.1 % مقارنة مع 7.9 % في الربع الثالث من نفس العام، في حين انخفض المعدل بين الإناث السعوديات ليصل إلى 24.4 % بعد أن وصل إلى 30.2 % في الربع السابق من نفس العام.

برأيي أن الحل الوحيد لإيصال رسالة الرؤية للعامة بالصورة الذهنية والانطباعية الدقيقة، استحداث برنامج جديد بالرؤية للتوعية والتواصل مع كافة أفراد وفئات المجتمع بمختلف فئاتهم العمرية وثقافاتهم ومستوياتهم التعليمية وخبراتهم العملية والعلمية، بحيث يمكن من تعايش العامة مع الرؤية وتفاصيلها ومستجداتها وتطوراتها أولاً بأول، باعتقادي أن وجود مثل هذا البرنامج سوف يصحح المفاهيم الخاطئة عن الرؤية ويسهم بفعالية في إزالة أي لَبس محتمل حولها.

برأيي أيضاً أنه لا بد أن يكون لمكاتب تحقيق الرؤية بمختلف الأجهزة الحكومية دور حيوي ومحوري ومؤثر في نفس الوقت في التوعية، بما في ذلك الجامعات ووسائل الإعلام المحلية والإعلام الخارجي وسفارات خادم الحرمين الشريفين في الخارج بغرض دعم إيصال رسالة الرؤية محلياً ودولياً بشكلٍ متوازٍ ومتساوٍ على حدٍ سواء.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط