.
.
.
.

محمد النبي قائداً عربياً

سعد الصويان

نشر في: آخر تحديث:

ما يسوؤني في الأعوام الأخيرة ومنذ تفشي تطبيق اليوتيوب ظهور العديد من المواقع لبعض الإخوة الناطقين بالعربية مِن مَن يتباهون بالنيل من شخص النبي محمد ومن سلوكياته وأسلوب حياته ويسيئون لشخصه الكريم إساءات بالغة تصل أحياناً إلى حد الطعن في شخصه أو التشكيك في وجوده أصلاً، وذلك في معرض محاولاتهم لهدم العقيدة الإسلامية. البعض من هؤلاء اليوتوبرز يقدم على ذلك متباهياً بإلحاده ويسوّقه على أنه شهادة له بأنه بلغ شأواً بعيداً على مسار الفكر المستنير المتعالي على الغيبيات، وكأنك بمجرد نزع عباءة الإرث الإسلامي تصبح في طليعة المثقفين الليبراليين. بل لقد وصل الأمر عند بعض هؤلاء اليوتوبرز إلى حد المسارعة في تبني أفكار المؤرخين الكارهين للإسلام من المستشرقين وأساطين المدرسة التبشيرية في الغرب مثل فريد دونَر Fred Donner وتوم هولاند Tom Holland وتشيس روبنسون Chase Robinson وباتريشيا كرون Patricia Crone وروبرت سبنسر Robert Spencer وغيرهم مِن مَن يسمَون «المراجعون أو المنقّحون the revisionists»، والذين أعيتهم الحيلة في مساعيهم لهدم الأسس والمصادر التقليدية التي يقوم عليها التاريخ الإسلامي وإعادة كتابته من جديد تحت ستار الحيادية العلمية والبحث عن الحقيقة. ومن أشهر المؤلفات التي راجت مؤخراً في هذا الاتجاه كتاب ألّفه توم هولاند وباتريشيا كرون عنوانه «الهاجريون»، نسبة إلى هاجر أم إسماعيل الذي تنتسب له العرب المستعربة، والذي يحاولان فيه نسف الرواية الإسلامية لظهور الإسلام وإنكار وجود النبي محمد أصلاً مستشهدين بأدلة واهية. ومن هؤلاء المستشرقين المناهضين أيضاً للرواية الإسلامية ووجود النبي محمد روبرت سبنسر Robert Spencer الذي ألّف كتاباً تحت عنوانه Did Muhammad Exist? «هل وجد النبي محمد أصلاً؟». وقد رفض هؤلاء المستشرقون المصادر الإسلامية العربية عن نشأة الإسلام والفتوحات الإسلامية بادعاء أنها لم تكن معاصرة للأحداث وإنما جاءت لاحقاً، وأن الأمويين لفقوها لتبرير قيام دولتهم واستيلائهم على مناطق نفوذ فارس وبيزنطة. واعتمد هؤلاء في كتاباتهم على ما سمّوه مصادر أجنبية معاصرة من عملات نقدية وخربشات سريانية ولاتينية -رغم شحتها واضطرابها ورغم مناوءتها للعرب وللإسلام والمسلمين- بزعم أنها كانت مصادر محايدة ومعاصرة للأحداث. بل لقد وصل السفه بالبعض منهم إلى حد الادّعاء بأن الإسلام ظهر أصلاً في البتراء شمالاً وليس في مكة، وأن مكة لم تكتسب أهميتها إلا بعد ثورة عبدالله بن الزبير. ومن الملاحظ أن هذه الآراء الشاذة لا تجد صداها إلا عند مدارس التبشير المسيحية المتطرفة.

وبالرغم من أن عامة المستشرقين اعترضوا على طروحات هولاند وكرون مما اضطر الأخيران لاحقاً للتراجع عن آرائهما إلا أن «الإخوة» من اليوتيوبرز العرب ما زالوا يلوكونها، رغم عدم استيعاب البعض منهم أصلاً لهذه الطروحات ولا المنهجيات المعتمدة فيها.

نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.