.
.
.
.

مجلس الوزراء وقرار موفق

علي خضران القرني

نشر في: آخر تحديث:

من القرارات الهادفة والموفقة التي أقرها مجلس الوزراء الموقر في إحدى جلساته قبل أيام ما نصه ((يتولى مجلس شؤون الجامعات التنسيق بين الجامعات الحكومية والأهلية التي لديها تخصص «طب طوارئ» ومنشآت مجهزة وكوادر ونحو ذلك، وهيئة الهلال الأحمر السعودي، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، لإعداد برامج تأهيل في تخصص (طب طوارئ) بدرجة دبلوم ومنح شهادة (فني طب طوارئ).

• لقد أحسن مجلس الوزراء الموقر في إصدار هذا القرار، لما له من أهمية بالغة في مجاله، ذلك أن المستشفيات الحكومية والأهلية يتوفر ضمن هياكلها أقسام بمسمى هذا التخصص، معظم العاملين فيها غير متخصصين وغير مؤهلين لذلك!

• وبتحقيق وتنفيذ مقتضى هذا القرار الموفق، سيكون له فاعلية إيجابية في مجاله، من ذلك توفير عدة فرص وظيفية وتخصصات صحية مؤهلة في مجال الطوارئ، في المستشفيات الحكومية والأهلية، والتي تمثل أهمية قصوى في أقسام المستشفيات (تخصصاً.. وخدمة).

• إن هذا المشروع الصحي يمثل إضافة فاعلة وبناءة في كيان صرحنا الصحي الشامخ، ونقلة نوعية في مسيرة نهضته (تطويرياً وصحياً) وخدمة ذات أهمية قصوى في مجالها (صحياً .. وخدمياً).

• إن هذا المشروع الصحي سيسهم إسهاماً فاعلاً في أقسام الطوارئ بالمستشفيات الحكومية والأهلية، والتي تمثل أهمية فاعلة بالنسبة لأعمال المستشفيات التخصصية، وتحقيقه من مكملات الهيكل الطبي في كل مستشفى، ومكملاً لرسالته ((صحياً.. وتخصصياً)) .

• إن قرار مجلس الوزراء الموقر يأتي ليؤكد مدى أهمية أقسام الطوارئ في المستشفيات الحكومية والأهلية وهيئة الهلال الأحمر والدور الذي تؤديه في خدمة المواطنين والمقيمين على حدٍ سواء، وحرصاً من المجلس على أن يكون كل العاملين في هذه الأقسام من المؤهلين في أقسام طب الطوارئ (تأهيلاً.. وخبرة).

• نبض الختام:

يعتبر قرار مجلس الوزراء الموقر بتأهيل العاملين في أقسام الطوارئ بالمستشفيات الحكومية والأهلية وهيئة الهلال الأحمر السعودي، قراراً موفقاً وصائباً في هدفه ومدلوله، وربما كان غير مسبوق في مجاله، بالنسبة لما سواه من أقسام الطوارئ الأخرى، ويتماشى (تأهيلياً ونهضوياً) ورؤية المملكة (2030) التي اهتمت بتعزيز مسار الكيان الصحي ببلادنا وتوفير حاجاته ومتطلباته (صحة وسلامة) حاضراً ومستقبلاً.. والله الموفق.

نقلا عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.