.
.
.
.

هل تلك فرصة أهل السنة التاريخية؟!

عبدالله بن بخيت

نشر في: آخر تحديث:

من نعم الله على المسلمين أن جاء بحكومة الخميني الشيعية لتقود إيران، ولم أيأس أبدا أن يمن الله على المسلمين السنة بمثل ذلك. طوال المائة السنة الماضية سعى الدعاة وعلى رأسهم (الإخوان المسلمين) إلى التبشير بمشروع ضخم شعاره (تطبيق الشريعة الإسلامية). بدأت هذه الكلمات الثلاث تتحول إلى فرصة المسلمين الوحيدة للخروج من ركام التاريخ الميت الذي احتضنهم مئات السنين فأجلوا التنمية والعدالة والحق في العيش الكريم والبحث عن حيواتهم الإنسانية وجلسوا خارج التاريخ المعاصر في انتظار تطبيق الشريعة الإسلامية.

في كل مرة تدوي عبارة (تطبيق الشريعة الإسلامية) على لسان واحد من دعاتنا الأفاضل تطوف بذهني عبارة سمعتها منذ أكثر من أربعين سنة، جاءت من سوريا والعراق ولبنان. من أبناء جيلي ينسى العبارة الجميلة الزاهية التي لونت كتب وخطب ومقرات أعضاء حزب البعث العربي والاشتراكي. من أبناء جيلي ينسى شعار (أمة واحدة ذات رسالة خالدة). أول مرة سمعت هذه العبارة عندما كنت طالبا في المرحلة المتوسطة. خلال هذه السنين المديدة تمكن عقلي من فهم أساسات نظرية نيوتن والنسبية وتعلمت استخدام التقنيات الجديدة وتعلمت لغة أجنبية، ولكن عقلي بقي عاجزا عن فهم هذه العبارة. عشت السنوات الأولى من سماعي هذه العبارة اللامعة متشوقا أن أعرف محتوى تلك الرسالة الخالدة. ولكن الزمان لم يخيب رجائي. منحني الفرصة لأتابع تجليات هذا الشعار وتطبيقاته على أرض الواقع. كل من عاصر حكم صدام حسين والأسدين شاهد وسمع عن الدمار والبؤس اللذين حلّا بسوريا والعراق. شاهد المعتقلات والإعدامات والإذلال الذي عاشه الإنسان العراقي والسوري والرصاصات التي فجّرت رؤوس طرائد هذين النظامين في اليمن الجنوبي وفي شوارع أوروبا وفي بيروت.

في الوقت الذي أخذ شعار رسالة خالدة بالخفوت بدأ شعار جديد أشد لمعانا وجاذبية. شعار أساسه ثلاث كلمات فقط (تطبيق) (الشريعة) (الإسلامية) بالتنامي. بيد أن شعار تطبيق الشريعة توسع وضم كل الشعوب التي تدين بدين الإسلام. دخل هذا الشعار يومياتنا وأصبحنا متشوقين لتطبيقه. لم يكن ينقصه سوى الخليفة الذي سيقود الأمة ويطبقه حرفيا إلى أن جاءت داعش وأقامت دولة الخلافة، كما أرادوها. شاهدنا وشاهد البشر التطبيقات العملية لهذا الشعار. حرق الطيار الأردني بالنار والرصاصات التي فجّرت أدمغة نساء بائسات أمام المستمتعين وبيع السبايا في سوق النخاسة في الرقة والموصل وتحطيم المعالم التاريخية أينما وقعت تحت أيديهم، بيد أن القدر لم يمهل قيادات داعش للمضي قدما في توسيع تطبيقات هذا الشعار الذي روّج له دعاتها الأفاضل في المساجد وعلى شاشات التلفزيون والسوشال ميديا وكل زاوية وقف فيها داعية خطيبا.

قبل أربعين سنة عاد رجل الدين الإيراني آية الله الخميني محمولا على الأعناق وقرر حتى قبل أن تطأ قدمه أرض بلاده تطبيق الشريعة الإسلامية، فكان الرجل عند كلمته. أعدم آلافا من القيادات السياسية الإيرانية الذين أعانوه وصفقوا له وأتوا به لقيادة البلاد وأعدم آلافا من الجيش الإيراني وتمسك بحرب دامت ثماني سنوات قتل فيها مئات الألوف من شباب بلاده وحول رافعات البناء والتنمية إلى مشانق ودفن النساء في مقابر متحركة مصنوعة من العبايات وغطاء الوجوه وأسّس هيئة شرعية ترعى تطبيقات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. لم يكتف رجل الدين الإيراني بهذه الإنجازات داخل بلاده حيث قرر لحظة وصوله أيضا تصدير ثورته لكل دولة تطالها يده. اليوم نرى تجليات شعار (تطبيق الشريعة الإسلامية) في العراق، وسوريا، ولبنان واليمن.

إذا كان الشرفاء في هذا العالم أدانوا الاحتلال الأمريكي لدولة أفغانستان سيأتي يوم يشكر دعاة السنة أمريكا على الفرار الفوضوي من أفغانستان وترك الأمر لطالبان لتفعيل (الشريعة الإسلامية). إنها الساعة التاريخية التي سيقوم فيها رجال دين سنة ليستأنفوا ما بدأه داعش وينافسوا ما قام به القائد الشيعي وليعرف الجميع (سني وشيعي) ما سيحصلون عليه عندما يبحثون عن حلول عند رجل الدين.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.