.
.
.
.

كفر ناحوم نصل من الجمال

عبده خال

نشر في: آخر تحديث:

من مميزات الإبداع خلق الدهشة، وأحياناً يكون بسيطاً سهلاً لدرجة أن الآخرين ينتابهم اليقين على أحداثه كتجربة مماثلة فيفشلون.

الإبداع بصمة فريدة، وربما يتحكم الفنان بأحداث تلك الدهشة سواء شاعراً أو روائياً أو موسيقياً أو نحاتاً أو أي صورة من الصور الخلاقة التي يحدثها الفنان.

ويصبح من الصعوبة اشتراك المجاميع في خلق الحالة الإبداعية في تناسق ورتم موحد.

وهذا لا يعني عدم إيجاد هذه الحالة، وأقرب مثال يطرأ على البال فيلم (كفر ناحوم)، وهو فيلم أعتبره لحناً بديعاً.

عزف المشاركون فيه لحناً متناسقاً، يتصاعد ليصل إلى الذروة، وفي كل مشهد لوحة سينمائية رائعة، أجاد كل المشتغلين في الفيلم على خلق التناغم.

وعندما شاهدت الفيلم، شاغلتني دهشتي، وظللت أتساءل:

كيف استطاعت المخرجة (نادين لبكي) العثور على الأطفال الذين هم رتم موسيقى الفيلم.

كيف استطاعت تسيير طفولتهم لإعطاء المشاهد واقعية تمنع التفكير أن هؤلاء الأطفال يتحركون أمام الكاميرا، قليل وصف حركتهم بالدقة، وقليل جداً أن تصف دهشتك بمفردة (رائع)، فكل مشهد قصيدة عصماء بذاتها.

فمن حمل الفيلم إلى قمم الروعة هما الطفلان: زين الرفاعي، والطفل الإثيوبي يونس.

فقد كانا عمودي الفيلم، ليس قصة فقط وإنما في روعة الأداء، فإن قلنا عن إبداع زين ربما نجد له محفزاً كونه طفل (12 سنة) لكن المعجزة التمثيلية كانت في (يونس) فهو رضيع في السنتين الأولى، (وربما أصغر من ذلك).

وإذا جنحنا للقاء الضوء على الممثلين سنجد أن كلاً منهم أدى دوراً استثنائياً كرحيل (ممثلة إثيوبية)، وكذلك: القاضي، الأب والأم، صرصور، الطفلة سهير، لا أريد ترتيب الممثلين فكل من شارك قد أبدع.

إبداع في السيناريو، الإخراج، الإضاءة، الموسيقى، التمثيل، حضر الجمال كاملاً في فيلم كفر ناحوم، (حدوتة) الفيلم بسيطة إلا أن كتابتها كسيناريو رقص بين الوتر والخيال، تنقل بين تمرد الطفل (زين) على حياته وبين دواوين الشعر السينمائي، فيلم تكن قضية البطل شكوى أبويه لمنعهما من الخلفة، وقذف أبنائهما على قارعة الجوع والتعب، والمآسي، بهذا المباشرة في إيضاح الحدث كان (الحكي) سيكون فجاً إلا أن قصائد اللوحات التمثيلية أحالت الحدث المباشر إلى لغة إبداعية لا تسطيع أمامها إلا التسليم بأن الإبداع هو الدهشة.

لمن لم يشاهد الفيلم تعتبر هذه المقالة دعوة لمشاهدة الجمال.

نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة