.
.
.
.

السعوديَّة.. والمُدن الذكيَّة

د. عبدالله الشعلان

نشر في: آخر تحديث:

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم في سورة العَلقْ: "اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ‎«1»‏ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ‎«2»‏ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ‎«3»‏ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ‎«4»‏ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ‎«5»، هذه الآيات الكريمة تحْفز العقل للتفكُّر والتدبُّر وتحثُّ الفرد على طلب العلم وتلمُّس المعرفة سواءً أفي أعماق ذاته وما وهبه الخالق من ملكات أم في رحاب الكون وما يَتْرى فيه من ظواهر ومتغيرات. وقد كانت الثقافة العربية تراثًا تليدًا وينبوعًا ثريًا ورافدًا غنيًا للعلوم الإنسانية وأن دورها كان ولا يزال دور ريادة وعطاء وإضافة وإبداع، وليست خاصة بتراثها العربي فحسب وهو ذروة عطائها ولكن بما تمثلته من عناصر الحضارات الأخرى، وبلغتها العربية التي ظلت سيدة لغات العالم تُشعُّ فكرًا وعلمًا واقتصادًا وسياسة وتقدمًا وحضارة توحي بالحث على التعلم والتفكر والمعرفة والابتكار على مدى قرون عديدة. والمملكة وهي مهبط الوحي ومنطلق الرسالات وأرض الحرمين الشريفين إلى جانب ما بلغته من مكانة مرموقة ومنزلة غير مسبوقة في مجالات الرقي والحضارة لتشهد في ظلّ هذا التحول المجتمعي والإنساني الكبير وثبات حضارية مذهلة؛ فالازدهار في المساحات العلمية والثقافية والإبداعية واضحة وجليّة؛ وما تتابع المواسم الثقافية واللقاءات العلمية والمناسبات الإثرائية الصرفة إلا تجسيد لهذا التحول والازدهار والخصب في تمظهر التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي بتجلياتها ومظاهرها المختلفة والذي عمَّ وشمل كل جوانبها الحياتية والمعلوماتية، وكل ذلك يتبدَّى من خلال مسيرة تنموية حافلة تحتفظ بعبق التاريخ وأصالة الماضي الذي تزخر صفحاته وتلمع أسطره وتزدان ملامحه بما تحتفظ به المملكة في ربوعها من مخزون حضاري عريق وتراث تاريخي تليد ثابتٍ وباقٍ على مر الزمن.

وفي المملكة ساهم النمو السكاني والتوسع الحضري والتطور التقني والتحول المعلوماتي المتتابع في دفعها نحو التفكير لإنشاء المدن الذكية ترسيخاً لمفهومها العصري الذي بدأ في الانتشار سريعًا بشكل عملي في الكثير من مدن العالم. لقد تضمنت رؤية المملكة 2030 تحويل مدن المملكة إلى مدن ذكية عبر تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني في مجال التحول الرقمي، حيث أعلنت وزارة الشؤون البلدية والإسكان عن اختيار خمس مدن سعودية للبدء في تحويلها لمدن ذكية خلال الفترة المقبلة وهي: مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والرياض، وجدة، والدمام، نظرًا لتوفر البنى التحية لها من تَوفُّر وجاهزية الخدمات مثل التخطيط الحضري وتقنية المعلومات والاتصالات والشبكات العنكبوتية (الإنترنت). لذا بدأت المملكة في تجهيز البنى التحية وإنشاء منظومة متكاملة لإدارة كل مرافق وخدمات المدينة عبر منظومة إلكترونية ذكية ومترابطة، حيث يأتي هذا المشروع الطموح ضمن التطلعات الطموحة لرؤية المملكة 2030 التي تسعى لتنويع القاعدة الاقتصادية للمملكة من دون الاعتماد على النفط كمورد رئيس للمملكة، كما تسعى المملكة لتحسين جودة الحياة ورفاهيتها في المدن الذكية من خلال استخدام التقنيات الحديثة والبيانات الذكية لتحسين الاتصالات والمواصلات واستخدامات الطاقة والمرافق الصحية وجودة الهواء ودفع النمو الاقتصادي للمواطنين والمقيمين والسائحين عبر مدن ذكية نظيفة خالية من التلوث.

وفي ظل هذا التحول المجتمعي التحضري، فقد حظيت مدن المملكة بوثبات حضارية مذهلة، كان السبق فيها لمدينتي الرياض والمدينة المنورة لأن تصبحا مدنًا ذكية، فالأولى هي عاصمة المملكة وواسطة عقدها المتلألئ وسفرها التاريخي الأصيل، كما أن الثانية هي طيبة الطيبة المدينة المنورة مدينة الرسول الأكرم، وقد كان ذلك تبعًا للتقييم الذي أجراه معهد التطوير الإداري (IMD) ومقره في سويسرا. إن ذكاء المدن لمن الشمول والعموم بحيث أصبح مرتبطًا بحياة كل منا من دون استثناء بل وملامسًا لاحتياجاته ومتطلباته ورغباته، وهذه ظاهرة تكاد تكون موجودة في معظم دول العالم وبخاصة المتطورة منها. إن الذكاء في مدننا سمة عصرية تمثل في حد ذاتها دليلاً للمستوى الحضاري ومؤشرًا للتقدم العلمي الذي وصلت إليه بلادنا في العصر الحديث. وتُسهم المدن الذكية بحسب مفهومها العلمي، في تطوير العديد من القطاعات الرئيسة؛ مثل: قطاع النقل الذكي من خلال برمجيات تخطيط الرحلات وحجوزات أنظمة النقل العام، والاقتصاد الذكي المبني على برمجيات متقدمة تساهم في تطوير الكثير من القطاعات كالإمداد والتوصيل والخدمات المساندة المشتركة، إضافة إلى بناء منصات تفاعلية مع الجمهور لتحديد احتياجاتهم وتطلعاتهم والتفاعل معهم بشفافية تضعهم في محور اهتمام أجهزة الدولة، إلى جانب تطوير وتسهيل وصول الخدمات إلى المواطنين. ويُعد هذا التقدم الملحوظ الذي أحرزته مدينتا الرياض والمدينة لأكبر تقدم بين دول مجموعة العشرين، وثالث أكبر تقدم على مستوى العالم، نتيجة التحسنات الكبيرة التي شهدتها عاصمة المملكة في 34 مؤشرًا في جميع المجالات.

إن اختيار هاتين المدينتين وما سيتلوهما من مدن أخرى بمشيئة الله تعالى ليُعد فخرًا كبيرًا نعتز به، فهو إشارة صريحة لما بلغته المملكة من مكانة مرموقة في مجالات التقنية وما حققته من إنجازات باهرة في ميادينها المختلفة، بدءًا مما شهدته وعايشته في بداياتها عند تأسيس مملكتنا العزيزة على يد المغفور له الملك عبدالعزيز -طيّب الله ثراه- وصولاً إلى العهد الزاهر الميمون لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -يحفظهما الله- وما تحقق فيه من إنجازات تنموية وحضارية خلال مسيرة دائبة وجهود حثيثة تقودنا نحو استثمار مكامن قوّتنا التي حبانا الله بها، من موقع استراتيجي مميز وقوة استثمارية رائدة وعمق عربيّ وإسلاميّ، حيث تولي القيادة الحكيمة لذلك كل الاهتمام، وتسخّر له كل الإمكانات التي يأمل فيها ويتطلع اليها شعبها الوفي الأمين.

* نقلا عن " الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.