.
.
.
.

تميز خدمات «أبشر»

محمد بن عبدالله الحسيني

نشر في: آخر تحديث:

من فوائد ومميزات استخدام التقنية والتطبيقات المفيدة، في العمل والمعاملات والتعاملات، أنها تؤدي كما قال صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية إلى نتائج عظيمة، من حيث السرعة، والدقة، والكفاءة الإنتاجية، وإلغاء المسافات، وخدمة طالب الخدمة في موقعه، وهو ما يبدو واضحاً جلياً في الخدمات الجديدة التي أضافتها وزارة الداخلية إلى تطبيق «أبشر» والتي تساعد المواطنين والمقيمين بالمملكة في أداء الخدمات بيسر وسهولة، ودون أن يتحركوا من أماكنهم.

وتشمل الخدمات الجديدة: خدمة تقارير أبشر، ورخصة السير الرقمية، وخدمة التسجيل الموحد في مدارس القيادة، وخدمة تسجيل رخصة سلاح ناري، والكفالة الإلكترونية للمرور، وخدمة إذن إصلاح المركبة، وخدمة إصدار وتجديد الإقامة بشكل ربع سنوي، وخدمة تجديد الهوية الوطنية وإصدار بدل فاقد، وخدمة موافقة المقيم على نقل خدماته لصاحب العمل الجديد، وخدمة الجوازات للأسر الحاضنة.

ولا يعرف أهمية تلك الخدمات الجديدة إلا من جرب العناء، وضياع الوقت والمجهود والزحام والانتظار بالساعات للحصول على تلك الخدمات في سنوات مضت، حتى إن البعض كان يذهب إلى بعض الجهات بعد صلاة الفجر مباشرة كي يحجز مكاناً، ويضمن الحصول على رقم.

وتوفر هذه الخدمات الكثير على الناس، فمثلاً «خدمة تقارير أبشر» تجعل الشخص يحصل على تقارير ببياناته من قطاعات وزارة الداخلية المختلفة، واستعراضها، وطباعتها بكل سهولة، وتقديمها للجهات التي تطلبها، دون أن يتحرك من مكانه.

وفي الماضي كانت (ورقة الإصلاح) تستهلك الكثير من الوقت للحصول عليها، أما الآن فأصبح بالإمكان إصدار «إذن إصلاح المركبة» من مكانك وبأي وقت، ثم التوجه إلى الورش المعتمدة، لإنجاز معاملتك، وبالماضي أيضاً كانت الأسر والأفراد يتكبدون الكثير من المعاناة عند توقيف أحد من ذويهم، أو يعملون معهم، أما الآن فأصبحت «الكفالة المرورية» إلكترونية، وصار بإمكانك أن تكفل أفراد عائلتك أو أصدقائك للخروج من التوقيف من مكانك وأنت مرتاح.

وبالماضي كنت كثيراً ما تنسى «رخصة السير» وتضطر للعودة مرة أخرى إلى المنزل للإتيان بها، ويضيع الوقت في الذهاب والعودة وتتعطل أعمالك، أما الآن ومن خلال «أبشر» فلست بحاجة لشيء من ذلك، فقط تحتاج لجوال متصل بالإنترنت لتُظهر «رخصة سير المركبة الإلكترونية» لمن يسألك عنها.

آباؤنا وأمهاتنا كانوا يواجهون صعوبات عدة في مشوار الذهاب إلى الجوازات لإصدار وتجديد جواز السفر السعودي لأبنائهم دون عمر 15 سنة، فضلاً عن معاناة الزحام والحر، والآن اختفى كل ذلك، بعد ما صار إلكترونيًا عبر «أبشر».

هذه الخدمات وغيرها تساهم كثيراً في تبني التحول الرقمي الحكومي، والوصول إلى الحكومة الذكية، وقد ازداد استخدام المواطنين والمقيمين لها بشكل كبير، فحسب المنشور ببوابة «أبشر» تجاوز عدد المستفيدين من خدمات البوابة (19) مليون عميل، ينجزون معاملاتهم بشكل إلكتروني، دون الحاجة لمراجعة الدوائر الحكومية المقدمة للخدمات. والعدد في ازدياد كل يوم.

لقد وُجدت التقنية كي تخدم الناس وتيسر حياتهم، وهو ما تهتم به حكومتنا الرشيدة، وتعمل على تحقيقه، كي تتحقق الرفاهية الاجتماعية لكل من يضع قدمه على أرض المملكة.

نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.