.
.
.
.

حقوق الطفل في المملكة

مها الوابل

نشر في: آخر تحديث:

تهتم الجهات المختصة في المملكة بحقوق الطفل كما في كل دول العالم التي ترى أهمية الطفل كمكون أساسي للمجتمع، تحديداً تعنى وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمملكة بحقوق الطفل وهي الجهة المخولة رسمياً بذلك، ويأتي هذا الاهتمام لعدد من الأسباب، وهي: حرص القيادة الحكيمة في السعودية على حقوق الطفل منذ ولادته. كما أن من أهم الأسباب التأكيد على ما قررته الشريعة الإسلامية، والأنظمة والاتفاقيات الدولية التي تكون المملكة طرفًا فيها التي تحفظ حقوق الطفل وتحميه من كل أشكال الإيذاء والإهمال.

ضمان توفير الحماية للطفل من كل أشكال الإيذاء والإهمال ومظاهرهما التي قد يتعرض لها في البيئة المحيطة به، وضمان حقوق الطفل الذي تعرض للإيذاء والإهمال، بتوفير الرعاية اللازمة له. ونشر الوعي بحقوق الطفل وتعريفه بها. وتقديم المساعدة والمعالجة، والعمل على توفير الإيواء والرعاية الاجتماعية والنفسية والصحية المساعدة اللازمة. واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة لمساءلة المتسبب ومعاقبته. ونشر التوعية بين أفراد المجتمع حول مفهوم الإيذاء، والآثار المترتبة عليه معالجة الظواهر السلوكية في المجتمع التي تنبئ عن وجود بيئة مناسبة لحدوث حالات إيذاء.

إن الإدارة العامة للحماية من العنف الأسري وحقوق الطفل هي إحدى الإدارات التابعة لوزارة الموارد البشرية ضمن وكالة التأهيل والتوجيه الاجتماعي، وهي الإدارة المعنية فنياً بتطوير اللوائح والأنظمة والتشريعات الخاصة بالعنف الأسري، وتطوير آليات العمل وتوحيد الإجراءات التنفيذية، ونشر الوعي والحد من العنف الأسري عن طريق التعاون والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة والسعي إلى التغطية الجغرافية لمراكز ودور الإيواء وتطبيق معايير الجودة، والعمل على إسناد التشغيل للقطاع الثالث وفق نموذج تشغيلي موحد.

تعرف من خلال الموقع الرسمي على حقوق الأطفال في السعودية، التي تشمل: حماية الأطفال من الإيذاء، والرعاية الصحية، وصحة حديثي الولادة، وتغذية الطفل، والتطعيمات، والصحة المدرسية، وسرطان الأطفال وسلامة الطفل، والتنمية ورعاية الطفولة المبكرة، وتعليم الأطفال، والأطفال من ذوي الإعاقة، وحماية الأطفال من محتوى الإنترنت، وحماية وتمكين الأطفال في العالم السيبراني، والوقاية من العنف الأسري، وحماية الأطفال من تشغيل الأحداث، ورعاية الأطفال الأيتام ومجهولي الأبوين، كل ما سبق يعرفك على حقوق الطفل في السعودية وما يضمن حقوقه، وهي البداية السليمة من أجل طفل صحيح سليم معافى من الأمراض الاجتماعية أو الصحية أو القانونية، والتي قد تورثه الألم في حال لم يحصل عليها، لذا بادر بتثقيف نفسك ومن حولك، فهو أمر واجب على الجميع سواء كانوا أولياء أمور أو معلمين أو تربويين من أجل مجتمع قائم على الحقوق يضمن سلامة الجميع.

لا تتردد في التواصل مع الجهات المعنية للحصول على حقوق الطفل في السعودية، فالمملكة دولة رائدة في تنظيم الأعمال المتعلقة بالحقوق الخاصة بمكونات المجتمع، والعمل يجري على قدم وساق في الجهات المختصة من أجل التطوير والتغيير الدائم لضمان بيئة سليمة وصحية وآمنة لكل أفراد المجتمع من أجل مجتمع مستقر ومتطور للأفضل، فما بالكم والطفل هو اللبنة الأساسية المكونة للمجتمع، فإذا نمت وكبرت بشكل سليم فإن البنيان كله يعمر بشكل صحيح ويكبر على أسس ثابتة وقوية.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.