من يحمينا من إعلانات «سناب» ؟!

خالد السليمان
خالد السليمان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تزخر وسائل التواصل الاجتماعي بإعلانات سلع يروج لها المشاهير دون أن يضمن المستهلك جودتها ومصداقية باعتها!معظم تجارب المستهلكين التي وقفت عليها كانت سلبية، فالمنتجات رديئة وغالبا مقلدة، وبعيدة تماما عن وصف معلنيها، وهنا أسأل الجهات المختصة مثل هيئة المرئي والمسموع التي ترخص للمعلنين من المشاهير، ووزارة التجارة وهيئة المواصفات والمقاييس والجودة وجمعية حماية المستهلك عن أدوارها في حماية السوق والمستهلك من التعرض للخداع وممارسات الغش والتقليد؟!

كما أسأل المشاهير من نجوم الفن والرياضة وصناع المحتوى عن مسؤوليتهم الأخلاقية تجاه ما يروجون له من سلع ومنتجات لا تتوافق في جودتها أو فاعلية أدائها مع محتوى إعلاناتهم، خاصة من يروجون لها بحماسة شديدة ولا هم لهم إلا التكسب المالي؟!

وكم أرجو أن تقوم منصات التواصل الاجتماعي وخاصة «سناب» بعدم احتساب Skip ضمن عدد المشاهدات ليعرفوا حقيقة اهتمام متابعي المشاهير بهذه الإعلانات التي تفتقد للمصداقية عند الكثيرين، وفي نفس الوقت أرجو أن تضطلع جميع الجهات ذات العلاقة بحماية بعض المستهلكين الغافلين الذين تغلبهم عواطفهم وتغرهم وسائل الخداع والتغرير بالسلع والمنتجات الرديئة، والمعلنين الجشعين !

والملاحظ مؤخرا لجوء بعض المعلنين في وسائل التواصل الاجتماعي لإغلاق خاصية التعليقات، مما يثير الريبة ويمنع المستهلكين من الاطلاع على تقييم وملاحظات المستخدمين السابقين حول المنتج، وهذا يضعف معايير المصداقية وتقييم الجودة، ويصادر حقا أصيلا للمستهلك!

باختصار.. سوق الإعلان الهائلة في وسائل التواصل مليئة بالسلع الرديئة والمعلنين الجشعين، ولا يجد المستهلك فيها الحماية الكافية!

نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط