إدارة الحشود صناعة سعودية

عبدالله مغرم
عبدالله مغرم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بكل فخر واعتزاز وبدعم ومتابعة من القيادة انتهى موسم الحج بنجاح سعودي معهود، يرجع السبب بدرجة أولى لحرص الدولة - حفظها الله - على خدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن.

للتاريخ والإنصاف حدثت توسعات ضخمة للحرمين الشريفين في عهد الدولة السعودية الثالثة ليرتفع عدد الحجاج القادمين من خارج المملكة خلال العقود الخمسة الماضية تقريباً من 431 ألف حاج إلى 1.6 مليون خلال هذا العام بمعدل يزيد على ثلاثة أضعاف، وللتاريخ أيضاً يعد المسجد الحرام أغلى مبنى كتكلفة إنشاء في العالم بمبلغ يزيد على 100 مليار دولار حسب بعض الإحصائيات الدولية والذي يعكس حرص الحكومة السعودية على تطوير الحرم المكي للتسهيل على المسلمين القيام بنسكهم بطمأنينة، تسير كل تلك الجهود جنبا إلى جنب مع توظيف أهم وأحدث الأنظمة والتقنيات في العالم وليس أدل من توظيف الذكاء الاصطناعي في إدارة الحشود لضمان انسيابية حركة الحجاج بيسر وسهولة.

والحق يقال وبرغم وجود الحرمين الشريفين ضمن الأراضي السعودية إلى أن الدولة لم يسبق أن سيست الحج وفي المقابل يعد تسييس الحج خطا أحمر، فالهدف هو تمكين حجاج بيت الله الحرام من أداء مناسكهم بطمأنينة وتحقيق مقاصد الحج وهو نراه كسعوديين واجب لخدمة ضيوف بيت الله الحرام من مختلف أنحاء العالم.

نفخر كسعوديين بما تحقق ويتحقق من تطوير مستمر للمشاعر المقدسة وعمل وتفاني المواطنين السعوديين على اختلاف مهامهم في خدمة الحجاج وكذلك الجهود الكبيرة من رجال الأمن والمؤسسات الإعلامية في نقل الحدث للعالم والذي يعكس أهمية المناسبة الدينية والجهود المبذولة من مختلف قطاعات القطاع العام لضمان تجربة مميزة للحجاج وتعزيزاً لأهمية الشعيرة دون تفرقة لمذهب أو دولة والذي بلا شك يعكس قيم الحكومة السعودية في خدمة ضيوف بيت الله الحرام.

بفضل الله اعتدنا على نجاح موسم الحج كل عام، واعتدنا كذلك على التعامل الحسن من رجال الأمن مع ضيوف بيت الله الحرام ولكن وللتاريخ ما يحدث من تنظيم وبخاصة في إدارة الملايين في بقعة جغرافية ضيقة وفي وقت وجيز يعد إنجازاً كبيراً لا سيما لم يحدث انتشار لأوبئة أو أمراض برغم حجم البقة الجغرافية الضيقة التي يتواجد فيها ملايين الحجاج وهو ما يعكس دقة خطط الحكومة السعودية لأن يكون الحج تجربة روحانية فريدة من نوعها تبقى خالدة في وجدان كل مسلم.

نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط