قصة فساد قصيرة !

خالد السليمان
خالد السليمان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وجد الشاب المستجد في وظيفته الأولى لدى الشركة المالية مخالفات ترقى لخيانة الأمانة يرتكبها رئيسه المباشر، فرفع للمدير العام مذكرة بهذه المخالفات التي تضر مصلحة الشركة وتمس مالها، وعندما جاء لمكتبه صباح اليوم التالي وجد ظرفاً يحمل اسمه ففتحه بحماسة، متوقعاً خطاب شكر من المدير العام أو مكافأة على حرصه وأمانته، لكن الظرف كان يحمل خطاب استغناء عن خدماته !

أدرك مبكراً أن طرق الحياة تملؤها الأشواك وتتقاطع فيها دروب اللصوص وأصحاب المصالح، وأن الأمانة وحدها لا تكفي لإنارة الطريق وعبور التقاطعات بأمان !

طوال سنوات ظلت هذه التجربة مثالاً عنده على أن الفساد لا يُقهر وظل متشككاً بكل شعارات مكافحة الفساد ومؤمناً بأن كشف الفاسد قد يكون وبالاً على من ينشد إصلاح المجتمع !

اليوم اختلفت المعادلات، فلم يعد الفساد صاحب اليد الطولى ولم يعد يملك حصانة من المحاسبة، ولم يعد الفاسدون يختبئون خلف مناصب عليا أو أصحاب نفوذ يشاركونهم المنافع، أصبحت لديه قناعة أن عهد الحزم هو بالفعل عهد عزم في مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين أياً كانوا وأينما وجِدوا، لم تعد المسألة سمعنا ويقال، بل أفعال تعلنها أجهزة الدولة المختصة بمكافحة الفساد بكل شفافية تفضح فيها الفاسدين وتعري المفسدين !

ما أسعدني بهذا العهد الحازم في مكافحة الفساد وتعرية الفاسدين، كنت في سنوات بعيدة أحلم باليوم الذي يجد فيه خونة الأمانة ولصوص المال العام حسابهم في الدنيا فجاء وعشت لحظاته !

اليوم كل فاسد ليس محصناً من المحاسبة، ولا وجود لعفا الله عما سلف، فكل فاسد سيحاسب على كل قرش سرقه من المال العام، وقبل ذلك على خيانة ثقة ولي الأمر والوطن، وأمانة الوظيفة والمسؤولية !

نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط