يوم مختلف.. لوطن مختلف

إبراهيم علي نسيب
إبراهيم علي نسيب
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

كلُّنا على علمٍ بيومِ غدٍ، يومِ التَّأسيسِ، يومِ وطنِنَا العظيمِ وتاريخِهِ المجيدِ، هذَا الوطنُ الذي يجمعُنَا دائمًا على موعدٍ جميلٍ معَهُ، وكلُّنا يحملُهُ في قلبِهِ، الذي تربَّى على حُبِّهِ الذي (لا) يُوازيه حبٌّ، فقولُوا لكلِّ مَن يُعادِي وطنَكُم لنْ تصلُوا لنَا، و(لا) لِلُحمتِنَا أبدًا؛ لأنَّه ببساطةِ القولِ، ليسَ في قلوبِنَا سوَى حبُّ الوطنِ، قولُوهَا بصوتٍ عالٍ، وكلُّكُم يفخرُ بهِ، لو أنَّ في القلبِ مساحةً صغيرةً يدخلُ منها ضوءٌ، لكانَ هُو نون الوطنِ، نعم حبُّوه أكثر من حبِّكم لأنفسِكُم، واعشقُوه وكونُوا كلَّكُم لهُ ومعهُ، وصدِّقُوني أنَّ كلَّ شيءٍ نخسرُهُ يعودُ إلا الوطنِ، فخسارتُهُ عظيمةٌ، جسيمةٌ، أليمةٌ..

غدًا يا سادتِي هُو يومُ التَّأسيسِ، هُو يومٌ مختلفٌ لرجلٍ مختلفٍ، صنعَ فيه المجدَ، وأسَّسَ الوجودَ. رحِمَ اللهُ المؤسَّسَ الإمامِ محمد بن سعود، وطيَّب ثرَاهُ، وأسكَنَهُ فسيحَ جنَّاتِهِ، هذَا الرجلُ العظيمُ الذي أحببنَاهُ جدًّا، وعشقنَاهُ جدًّا، وبقينَا هكذَا نحبُّه ونكتبُ لهُ ونرسمُ حبَّهُ ونغنِّي لهُ، ونحملهُ في حقائبِ أرواحِنَا؛ ليكونَ هُو النَّبض معنَا في كلِّ مكانٍ، ونكوِّن معهُ حكاياتِ وطنٍ، وحكاياتِ حياةٍ (لا) تنتهِي، و(لا) تشفَى منهُ ذاكرتُنَا، و(لا) من كلماتِ الحبِّ لهذهِ الأرضِ، التي علَّمتنَا كيفَ نحبُّهَا، وكيف نحيَا معهَا، والحمدُ للهِ على نعمةِ الوطنِ الذي نتمنَّى له البقاءَ شامخًا هكذَا، (لا) تهزُّه رياحُ الأزماتِ، و(لا) تضعفُه عواصفُ المحنِ، ليبقَى هو الكبير في عيونِ العالمِ كلِّهِ، رغم أنفِ كلِّ الأعداءِ والكارهِينَ والحاقدِينَ، والشُّكرُ للهِ ثمَّ لقيادتِنَا الحريصةِ على وطنِنَا وأمنِنَا وسلامتِنَا وحياتِنَا، فليحفظ اللهُ الوطنَ..

(خاتمة الهمزة).. افرحُوا وافخرُوا، وحلِّقُوا وارقصُوا، وغنُّوا واحتفلُوا بحُبِّكُم وعشقِكُم، وقولُوا للعالمِ كلِّه "عاشَ الوطنُ"، عاشَ الملكُ.. وهي خاتمتي ودمتم.
نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط