الهيدروجين الأخضر

وسام الغامدي
وسام الغامدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

"الهيدروجين الأخضر ودوره في سدّ الفجوة القائمة بين الجنسين ضمن قطاع الطاقة"
****
بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، يسرّنا أن نحتفل اليوم بإنجازات المرأة حول العالم ونؤكّد على دورها المحوري في دفع عجلة التقدّم والنمو وتعزيز الابتكار والاستدامة. ويشرّفني بصفتي الرئيس التنفيذي لشركة نيوم للهيدروجين الأخضر أن ألقي الضوء على أهمية اليوم العالمي للمرأة، في ظلّ التطوّر الاقتصادي غير المسبوق الذي تشهده المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة. وتُعدّ شركة نيوم للهيدروجين الأخضر اليوم بمثابة حجر الأساس في هذا القطاع الناشئ من خلال أكبر مصنع لإنتاج الهيدروجين الأخضر في العالم والذي تقوم بإنشائه الآن ، بينما تسعى في الوقت نفسه إلى دعم الكوادر النسائية وتمكينها من لعب دور فاعل في هذا القطاع حديث النشأة.

ويشهد اقتصاد المملكة مؤخراً تحوّلاً غير مسبوق انسجاماً مع طموحات رؤية السعودية 2030، والتي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل وتعزيز القدرة التنافسية كهدفين رئيسيين من أهدافها. ويُعدّ كذلك تشجيع المرأة على الإسهام بشكل فاعل في القوى العاملة المتنامية من الأهداف الرئيسية لهذه الرؤية، التي تطمح إلى وضع الركائز الأساسية لمجتمع مزدهر قائم على الشمولية. وقد أشارت دراسة أجرتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إلى أنّ 57% من إجمالي الطلاب الذين يختارون تخصّصات مرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هم من الإناث . ومع ذلك، ما زالت نسبة توظيف الكوادر النسائية ضمن هذه المجالات أقلّ بكثير من نسبة توظيف الذكور، وهو من التحديات التي يتعيّن علينا إيجاد الحلول السريعة والفعّالة لها.

ونحرص في شركة نيوم للهيدروجين الأخضر على توفير بيئة سليمة ومتساوية لا تحصل فيها كوادرنا النسائية على فرصة عمل فحسب، بل تستطيع أيضاً من خلالها الاضطلاع بدور ريادي في رسم مستقبل قطاعنا. وإننا نسهم، من خلال برامجنا الهادفة إلى استقطاب أبرز المواهب وشراكاتنا الاستراتيجية مع نخبة بارزة من الجامعات المحلية والوطنية، إلى توفير المسارات المهنية التي تتيح للمواطنات السعوديات وذوات المواهب من حول العالم لعب دور قيادي في ابتكار حلول المناخ المستدامة. ويتمثل أحد أهدافنا الرئيسية في معالجة أزمة عدم مشاركة المرأة على النحو الكافي في قطاع الطاقة، وبالتحديد في القطاعات الناشئة كقطاع الهيدروجين. وبالرغم من أنّ الإناث يمثلن اليوم أكثر من 50% من خريجي الجامعات في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فما زلن يشكّلن أقلّ من 10% من القوى العاملة ضمن قطاع الطاقة التقليدي وهي نسبة منخفضة جداً مقارنةً بنسبة الذكور. ولذلك، يتعيّن علينا بينما نواصل العمل على إنشاء وتطوير قطاع الهيدروجين النظيف التنبّه لضرورة تجنّب مثل هذا التفاوت في نسبة مشاركة الجنسين في القطاع. فالهيدروجين هو قطاع ناشئ سوف يسهم في بناء مستقبل الأجيال المقبلة، حيث ستلعب المرأة بلا شكّ دوراً ملحوظاً في تسريع وتيرة نمو هذا القطاع.
وفي هذه المناسبة، أشعر بفخر كبير لإلقاء الضوء على الإنجازات الاستثنائية التي حققتها كوادرنا النسائية التي تُعدّ نموذجاً يُحتذى به في شركة نيوم للهيدروجين الأخضر، واللواتي يعكسن التزامنا الراسخ بالشمولية والتنوّع بين الجنسين. ونذكر هنا بالطبع مديرة الشؤون القانونية التي تُعدّ خير مثال على كوادرنا النسائية الرائدة في شركة نيوم للهيدروجين الأخضر، والتي فازت مؤخراً بجائزة "إنجازات المرأة السعودية" للعام 2024 من تنظيم "أريبيان بيزنس" عن الفئة القانونية، لدورها المحوري في إنجاز صفقة تمويل مشروع شركة نيوم للهيدروجين الأخضر بنجاح. ولا أنسى كذلك أخصائية استراتيجية البيئة والصحة والسلامة والاستدامة في شركتنا، والتي تنجح اليوم في بلوغ آفاق غير مسبوقة كامرأة سعودية تشغل منصباً ميدانياً يتطلّب التواجد على أرض الموقع لضمان توافق كافة العمليات الجاري تنفيذها مع معايير السلامة المعتمدة. وإننا نحرص في شركة نيوم للهيدروجين الأخضر على تزويد كوادرنا النسائية في كافة المناصب والمجالات بالفرص الملائمة للاضطلاع بدور فاعل في قطاع الهيدروجين الأخضر. وفي الواقع، يضمّ فريق عملنا اليوم كوادر نسائية متخصّصة في مجالات متنوّعة على الصعيدين المحلي والدولي، علماً أن الكوادر النسائية تعمل في كافة أقسامنا الداخلية بما فيها الشؤون المالية والقانونية والبيئة والصحة والسلامة والاستدامة والشؤون التجارية والمشتريات، حيث يسهمن بشكل ملحوظ في تنفيذ مشروع إنشاء أكبر مصنع في العالم لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

أما على الصعيد الشخصي، فلا يسعني سوى تسليط الضوء على أبرز النساء اللواتي كنّ مصدر إلهام كبير بالنسبة لي بفضل تأثيرهم الإيجابي الملحوظ على مسيرتي المهنية الغنية والناجحة. وقد ساهم تميّز تلك النساء، بدءاً من والدتي وزوجتي وبناتي وجدتي وصولاً إلى زميلاتي في العمل والقطاع، بالمرونة العالية والذكاء والعزيمة والإصرار بتحوّلهنّ إلى مصدر إلهام كبير ومورد لا يُقدّر بثمن للحصول على النصح والتوجيه. وبصفتنا قادة التغيير الذين يدعمون التحوّل المنشود في القطاع، تقع على عاتقنا جميعاً مسؤولية توفير الفرص الكافية لدعم المرأة في مكان العمل وتمكينها من النجاح وتحقيق النمو على الصعيدين المهني والشخصي. ونؤكد في شركة نيوم للهيدروجين الأخضر التزامنا بتطبيق السياسات والمبادرات التي تعزّز التنوّع بين الجنسين وتسهم في توفير فرص متساوية للتقدّم والنمو وتدعم ثقافة العمل القائمة على الشمولية واحترام الغير.
فلنواصل معاً سعينا لبناء مستقبل أفضل للجميع قائم على الشمولية والإنصاف والاستدامة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط