راية المملكة.. عنوان للفخر

خالد الربيش
خالد الربيش
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

يحفل تاريخ مملكتنا بأيام وطنية خالدة، نستلهم منها الدروس والعبر في التسلح بالإصرار والعزيمة، من أجل إعلاء كلمة الله على أرضه، وترسيخ مبدأ التوحيد للخالق سبحانه وتعالى، وإثبات الذات، وإذا كنا احتفلنا قبل أيام بـ"يوم التأسيس"، الذي يحكي كيف وضع المؤسس الأول الإمام محمد بن سعود بذرة المملكة الأولى على أسس ومرتكزات قوية قبل ثلاثة عقود، فها نحن نحتفل الآن بـ"يوم العلم" الذي تختزل خطوطه وألوانه أحداثاً مرت بها المملكة في مسار تأسيسها، بدءاً من الدولة السعودية الأولى، مروراً بالدولة السعودية الثانية، وصولاً إلى المملكة الثالثة.

وأستطيع التأكيد على أن العلم السعودي بات عنواناً صريحاً لعزة الوطن وشموخه، النابع من إيمان قيادات هذا البلد بالله وبتطبيق شريعته، كما أنه رمز للوحدة والتوحيد، يحمل في ثناياه رسالة سلام إلى البشرية جمعاء، من خلال تطبيق الشرع الحنيف في كل التعاملات الإنسانية، ومن هنا، ليس مستغرباً أن يكون العلم السعودي -دون سواه- الوحيد في العالم الذي لا يُنكس، ليس لسبب سوى أنه يحمل عبارة "لا إله إلا الله محمد رسول الله".

ومرّ العلم السعودي بمراحل عدة، ولكل مرحلة تغييراتها ودلالاتها الرمزية، بداية من اللون، مروراً بالحجم والزخارف والتصميم، هذا العلم عُرف بشكل معين، يشير إلى البدايات، طغى عليه اللون الأخضر، ومشغول من "الخز" و"الإبريسم"، وكُتب عليها عبارة التوحيد "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وكان معقوداً على سارية بسيطة، واستمر هذا العلم في عهد المؤسس الأول الإمام محمد بن سعود وابنه الإمام عبدالعزيز بن محمد، وابنه الإمام سعود بن عبدالعزيز، وابنه الإمام عبدالله بن سعود.

وآخر تغييرات شهدها العلم السعودي، كانت في عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن، فأصبح مستطيل الشكل، عرضه يساوي ثلثي طوله، ولونه أخضر، يمتد من السارية إلى نهاية العلم، وتتوسطه شهادة التوحيد "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وأسفلها سيف مسلول، تتجه قبضته إلى القسم الأدنى من العلم، هذا السيف يرمز إلى القوة والعدل.

وتبقى ذكرى يوم العلم مناسبة وطنية استثنائية، تبعث في نفس كل مواطن ومواطنة، أسمى معاني الفخر والتباهي بهذا الوطن، وقادته، الذين بذلوا الغالي والنفيس، من أجل بناء هذا الوطن على مبادئ الحق والعدل والمساواة، النابعة من شرع الله، ولهذا السبب، كان الله في عونهم في تحقيق كل ما سعوا إليه وحلموا به، بميلاد وطن قوي وراسخ، يمتلك كل مقومات القوة والاستدامة، إلى جانب شعب مؤمن، يلتف حول قيادته، يدعمها ويساندها في كل الأوقات.

أدعو الله أن يديم على مملكتنا أيامها الخالدة، وأن تنعم بالخير والأمن والأمان، في ظل قيادتنا الرشيدة، التي لا تألو جهداً من أجل رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره، وهو ما يتحقق -ومازال- من بوابة رؤية 2030.. وكل عام والوطن بألف خير.

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط