جود السعوديين ما له حد

أحمد الظفيري
أحمد الظفيري
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

على مدار العام يُواصل السعوديون دعم العمل الخيري عبر مسارات مُتعددة، منصّات وطنية تستقبل العطاء، ومجالات مُتنوعة في أوجه الخير ..

ينطلق السعوديون في أعمال الخير؛ من مبادىء وقِيم دينية وإنسانية زُرعت في صدورهم، ومن حياة اجتماعية بُنيت على التكافل والتعاضد ..

قيادة رشيدة داعمة؛ وتنظيمات وتشريعات مُمكّنة، وفُرص للعطاء تُلبي تطلعات السعوديين في بناء منظومة تكافل مُميزة ترتقي بجودة العمل الخيري وتُحقق استفادة مُثلى من الدعم ..

اليوم نعيش رحلة عطاء جميلة؛ أبطالها الشعب السعودي الكريم، عبر حملة جود المناطق؛ وهي امتداد لحملات جود الإسكان في دعم الأسر الأشد حاجة، والتي ستُسهم بتوفير 10 آلاف وحدة سكنية للمُستفيدين ..

هذه الرحلة؛ مليئة بالأبطال الذين التقيتهم من مؤسسة الإسكان التنموي الأهلية "سكن"؛ شباب وشابات يصلون الليل بالنهار لتُحكى قصص عطاء السعوديون في كُل محفل؛ عبر بناء خطّة ظهور لهذه الحملة تُبرز حُب السعوديين للبذل والعطاء، وتُسلط الضوء على كُل نجاحات هذه الرحلة؛ شيء ليس عادي؛ لذلك شُكراً لهم؛ لأن صوتنا كسعوديين سيزداد عُلواً وأثراً بدعم هؤلاء الشغوفين المُحبين لما بين أيديهم من مهمات ..

في الختام ..

مُشاركتنا في دعم جود المناطق؛ نابعة من حُبنا لكُل طريقٍ يؤدي بنا للمُشاركة بإسعاد الآخرين، وهذا مبدأ لنا ومن خلاله سيرى العالم دائماً وجهاً سعودياً مُشرقاً بالخير ..

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.