بناء النموذج... السعودية مثالاً

محمد الرميحي
محمد الرميحي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

لا يستطيع مراقب أن يتجاوز رؤية مشروعين في الشرق الأوسط، يمكن تسمية الأول بالمشروع الإيراني، والثاني بالمشروع العربي، وقطبه الأساس المملكة العربية السعودية، ودول الخليج، في غياب أو انشغال بقية البلدان العربية في قضايا محلية، تشغلها عن «بناء النموذج»، لما أصاب المنطقة من فوضى، وتفصيل النقطة الأخيرة خارج سياق هذا المقال.

بناء النموذج فكرةٌ عُدت إليها كثيراً في متابعتي لشؤون الإقليم، فقد فشلت النخب العسكرية بشكل عام، والنخب «الثورية» أيضاً بشكل عام، والإسلام السياسي، في بناء النموذج الذي ينقذ البلاد ويخدم العباد، وأصر البعض على استخدام العنف في الداخل والخارج لتطويع الآخرين، أو حتى الشعارات الثورية، مع نتائج كارثية وتراجع ملحوظ.

المشروعان الإيراني والعربي (كما وصفت) متناقضان في الوسائل وفي الغايات، إلا أنهما يؤثران في بعضهما البعض بدرجات مختلفة. في فترات إصلاحية في إيران، بخاصة في فترة حكم محمد خاتمي (1997- 2005)، توجهت نخبة الحكم إلى الانفتاح على الجوار، وطبعت تلك الفترة بروح تصالحية، جعلت التعامل بين الضفتين الغربية والشرقية من الخليج أكثر يسراً، بسبب شخصية خاتمي نفسه، وقد كان وزيراً للثقافة في فترة طويلة، وخدم وهو شاب في الجيش الإمبراطوري، وأحاط نفسه بعدد من المعاونين ذوي البصيرة.

وقتها كانت هناك وفود ثقافية تزور المدن الإيرانية، وتلتقي بمثلها من الإيرانيين، وكان بعضهم يعتقد أن «الإصلاح» في دول الخليج جاء جزئياً من نتاج الثورة الإيرانية، وقتها انتبهت إلى «أهمية قوة التأثير». بعد سنوات، سمحت المملكة العربية السعودية بحضور المرأة إلى ملاعب كرة القدم، وكانت المرأة الإيرانية ممنوعة، وبعد أسبوع لا غير، سُمح للمرأة الإيرانية بحضور مباريات كرة القدم، مما عمّق الملاحظة التي أكدت فكرة «جاذبية النموذج».

بعد فترة خاتمي، دخلت إيران فترة تشدد معروفة، وتوجهت إلى «شتاء» مع الجوار، ساعد ما عرف بـ«الربيع العربي» على تصور أن ما يحدث هو تأثير إيران، وقد أكد الفكرة الأخيرة كتاب «صبح الشام» الذي أصدره وقت ذاك حسين أمير عبداللهيان، بالفارسية، وأخيراً تُرجم إلى العربية، فوصف «ربيع العرب» بأنه «ربيع إسلامي» اعتمد على فكر الثورة الإيرانية، إلا أن ذلك «الربيع» انتهى بكارثة.

من هنا كنتُ سعيداً عندما أرسل لي الصديق محمد السلمي كتيّباً من 24 صفحة نشره «مركز رصانة» الذي يديره، وهو من المتخصصين في الشأن الإيراني بعنوان «تأثير النموذج السعودي التنموي في الداخل الإيراني»، فالتقاط الفكرة مميز بحد ذاته، ويؤكد من جديد على أهمية بناء النموذج في خضم التنافس في منطقتنا، فأنت لا تحتاج إلى قوة أكثر تأثيراً من بناء نموذج ناجح أمام الجمهور العام في وسط هذا التفاعل العالمي، الذي لا يعترف بعوائق لا لغوية ولا معلوماتية، والنجاح في بناء النموذج هو مركز الاستقطاب.

بالطبع لا يمكن تجاوز بعض الحقائق في الجانب الشرقي من الخليج (إيران)، فهناك أولاً تعددية تنافسية في القوى السياسية، على الأقل بين مدرستين (إن لم يكن أكثر)، المدرسة الثورية والمدرسة الإصلاحية، كما أن هناك الكثير من القصور (وهو تعبير مخفف) في كل من الفضاءين الاقتصادي والاجتماعي في إيران، إضافة إلى نجاح نسبي في القوة الخشنة، إلا أن تلك القوة الخشنة، كما يعلمنا تاريخ الشعوب، إنْ لم تسندها في الداخل قوى اجتماعية ذات طبقة وسطى عريضة وراضية، واقتصاد متين، تصبح كالعملاق «بأرجل من خشب»!

لا يمكن أن نتجاوز قوة تأثير النفوذ الإيراني في الجوار الهش، كما في العراق أو لبنان أو اليمن، ولكن ذلك النفوذ هو «تابع» وليس صديقاً حراً، تابع لأسباب، إما سياسية أو مصلحية، ولكن تلك التبعية قادت إلى تقسيم النسيج الاجتماعي في تلك البلدان، كما أفرزت تلك التبعية قوى سياسيةً مضادةً، ترجع فشل دولها بسبب النفوذ الإيراني، الذي يدخلها في صرعات ويعمم القمع والفقر معاً.

كما شرح «كتيب رصانة»، بالتفصيل، أصبح هناك من النخب الإيرانية اليوم من يرى نجاح النموذج السعودي في العلاقات الدبلوماسية الدولية، التي استطاعت في السنوات الأخيرة أن تجمع على أرضها سلسلةً من لقاءات القمة الناجحة، الإقليمية والدولية، والقدرة على التبادل التجاري والصناعي مع القارات مع تجاوز القطبية، ثم النموذج الحداثي التنموي الذي يحقق نجاحات ملحوظة في تنويع الدخل وتأهيل رأس المال البشري وتمكين المرأة واستخدام عوائد النفط للسير في الحداثة الاقتصادية والتنموية، وترقية التعليم والخدمات الصحية، ما يعاكس الخطط التي تبنتها إيران وفشلها في تطوير الاقتصاد والخدمات، رغم ما تختزنه أرضها من موارد.

لذلك يرصد «كتيب رصانة» بدقةٍ تآكل السردية الإيرانية (الثورية) السابقة تجاه السعودية، وأيضاً دول الخليج، التي كان المتشددون يحملونها ويروجون لها، وظهور سردية أخرى تقارن أماكن النجاح ومواطن الفشل، فالسباق هنا مرهون للعقل وليس للعاطفة.

النموذج السعوي بما يمثله من مفارقة للماضي وابتكار أدوات حديثة للتطوير، لا يواجه تعنتاً من الجوار الإيراني المتشدد فقط، بل هو أيضاً يواجه مقاومة مما يمكن أن يعرف بالإسلام الحركي، وتُشن من تلك الجماعات حملات ضد ذلك النموذج، وهي حملات قد تبدو في ظاهرها للعامة متكئة على مقولات تراثية، ولكنها في جوهرها مضادة للحداثة والتقدم، وتستخدم في حملتها كل الأدوات المتاحة، من التضليل إلى المغالطة، إلى الشعوذة المنكرة، وتحت ذلك الغطاء يجهر بعضهم بشكل واضح أو آخرون بشكل خفي في محاولة تلطيخ صورة الإنجازات بالتصيد والتزييف، بسبب ما يعتقدون أنهم خسروا ساحة مهمة كانت تشكل ملعبهم الخلفي.

لذلك لا مناص من بذل الجهد لتأكيد المسار التنموي الحداثي، ورفده معنوياً بكشف زيف المتربصين من خلال تسويق يتسم بالفطنة يدلل إلى النجاح بالإنجاز.

آخر الكلام: ما تقوم به السعودية ليس أقل من اختراق إقليمي، في مقابل فرص سياسية ضائعة في الجوار.

نقلاً عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط