.
.
.
.

هل تنجح ناسا في اكتشاف كائنات حية على سطح القمر يوروبا؟

نشر في: آخر تحديث:

يتصف القمر يوروبا، الذي يدور حول كوكب #المشتري ، بأنه من أكثر الأماكن في #النظام_الشمسي الذي يتمتع بمقومات تساعد على ازدهار الحياة.
فالقمر، الذي يقع على بعد 500 مليون ميل من الشمس، يحتوي تحت سطحه محيطاً يمكن أن يستضيف ميكروبات، بحسب صحيفة الـ "ديلي ميل" البريطانية.

روبوت غواص و3 أهداف

وتقول وكالة أبحاث الفضاء الأميركية "ناسا" إنها قد اتخذت خطوة صغيرة لإرسال سفينة إنزال روبوتية، فضلاً عن روبوتات سوف تغوص في مياه يوروبا للبحث عن حياة.

وفي تقريرها الذي صدر مؤخرا، كشفت وكالة الفضاء أهدافها الثلاثة في بحثها القادم عن الحياة. وكتبت: "إن الهدف الأساسي هو البحث عن أدلة للحياة على يوروبا.

أما الأهداف الأخرى فتتضمن إمكانية السكن في يوروبا، وذلك عن طريق تحليل مباشر لمواد من على سطح القمر. كما تشمل إجراء توصيف لسطح القمر وما تحت السطح، لدعم العمليات الروبوتية المستقبلية من أجل استكشاف القمر ومحيطه.

ويبلغ حجم يوروبا ما يقرب من حجم قمر كوكب الأرض، ومن ناحية شكله الهيكلي فإنه مثل قالب الشوكولاتة المشبعة بشراب سائل، مع محيطه الذي يمكن أن يبلغ عمقه 62 ميلا (100 كيلومتر) .

واعتقد العلماء لفترة طويلة أن ذلك المحيط يعتبر من أكثر الأماكن احتمالا لاستضافة كائنات فضائية من بين مواقع نظامنا الشمسي.

أول بعثة

وستكون "يوروبا لاندر" أول بعثة لـ"ناسا"، يتم تكريسها للبحث عن مخلوقات فضائية منذ سفينة الفضاء "فايكينغ المريخ"، في سبعينيات القرن العشرين.

وتعتقد "ناسا" أن أية كائنات فضائية على يوروبا من المرجح أن تكون في شكل خلايا ميكروبية.

وقالت "إنه إذا كان العائد العلمي الممكن من نموذج حمولة "يوروبا لاندر" قد يسفر عن أن الحياة الموجودة في جليد يوروبا تبدو في مستوى مماثل لواحدة من أكثر البيئات الموحشة تطرفا على وجه الأرض، وهي بحيرة فوستوك الجليدية، فإن هذه البعثة يمكنها أن تكتشف حياة فوق السطح الجليدي للقمر يوروبا".

كيمياء حيوية

وأضافت "أن البحث الأولي عن علامات الحياة على يوروبا سوف تتخذ إلى حد كبير شكل بحث الكيمياء الحيوية".

ونظرا لأن القمر يوروبا ليس له غلاف جوي، فلن تكون "ناسا" قادرة على إنزال روبوت باستخدام الدروع الواقية من الحرارة أو المظلات.

ويمكن للروبوت "لاندر" أن يعمل لما يقرب من 20 يوما قبل نفاد البطاريات، ويتوقع أن يكون شهر أبريل/نيسان 2031 أقرب تاريخ للهبوط.

وإذا كانت مهمة "لاندر" الاستطلاعية ناجحة، فسترسل "ناسا" الروبوتات تحت الماء لاستكشاف المحيطات تحت السطح.

بيئة مجهولة

وفي تصريح لـ"أسترو واتش نت" قال ستيف شين، من مختبر الدفع النفاث التابع لـ"ناسا": "إنه اعتمادا على المفهوم المحدد للمهمة قيد البحث، فإن المركبات ذاتية القيادة التي تعمل تحت الماء لاستكشاف عوالم المحيط سوف تحتاج إلى العمل بشكل مستقل لأيام أو شهور".

وأوضح أنه ضمن هذا الإطار الزمني، يجب على المركبات أن تنجح في إدارة مواردها الخاصة، واستكشاف بيئة مجهولة إلى حد كبير، بما في ذلك التنقل من وإلى نقطة دخول واحدة، تعمل أيضا كوصلة اتصالات ترسل الرسائل إلى العالم الخارجي".

وسوف تعمل #ناسا بشكل وثيق مع المهندسين لتصميم نظام من شأنه أن يسمح للروبوت بالهبوط على سطح القمر.

مهمة تحليق

وتخطط وكالة الفضاء حاليا لبعثة التحليق إلى يوروبا، التي سوف تنطلق مبكرا في العشرينيات. ومن المتوقع أن هذا التحليق قد يساعد العلماء على رسم خريطة رحلتها وتكوين صورة للغلاف الجليدي والمحيط. وتخطط وكالة الفضاء حاليا لعقد اجتماعين لمناقشة تقرير "يوروبا لاندر"، سوف يعقدا يومي 19 مارس و 23 أبريل.