.
.
.
.

اختراع جديد يستخدم البكتيريا لتنقية المياه!

نشر في: آخر تحديث:

سيتم اختبار نظام جديد يستخدم #البكتيريا لتحويل #المياه غير الصالحة للشرب إلى #مياه_نقية للشرب خلال الأسبوع الجاري في غرب #فانكوفر، قبل استخدامه في المجتمعات النائية في كندا وخارجها ، وفقا لما نشره موقع "ساينس ديلي" الأميركي.

ويتكون النظام من خزانات من #الفايبر والأغشية الليفية التي تحتجز الملوثات مثل الأوساخ والجزيئات العضوية والبكتيريا والفيروسات، في حين تسمح بتصفية المياه من خلاله. ويعمل مجتمع من #البكتيريا_المفيدة، أو الـ"بيوفيلم" (مبيد حيوي)، كخط الدفاع الثاني بشكل متناسق لتكسير الملوثات.

وقال رئيس المشروع، بيير بيروبيه، أستاذ الهندسة المدنية بجامعة "يو بي سي"، الذي طور النظام: "يمكن لوحدة معالجة المياه أن تزيل أكثر من 99.99% من الملوثات، مما يجعلها مثالية لمعالجة مياه الشرب".

المعالجة الغشائية للمياه

إن معالجة المياه الغشائية ليست جديدة، ولكن بيروبيه يقول إن التعديلات التي وضعها فريقه، وصفت مؤخرا بأنها "تقدم حلا أكثر فعالية".

ويضيف: "إن هذا النظام يحقق السبق كأول نظام يستخدم الجاذبية للتخلص من الملوثات الملتقطة وإزالتها، والتي كانت تتراكم وتسد الغشاء، كما إنه يمتاز بانخفاض تكاليف #الصيانة ويوفر نفس كفاءة مثيلاته من الأنظمة التقليدية التي تحتاج إلى #مواد_كيمياوية وأنظمة ميكانيكية معقدة للحفاظ على نظافة الأغشية".

وتابع بيروبيه : "يساعد هذا #المبيد_الحيوي أيضا من خلال التهامه بشكل أساسي للملوثات التي تم التقاطها، فكل ما عليك فعله هو فتح وإغلاق صمامات قليلة كل 24 ساعة من أجل "رفع المياه" والسماح للجاذبية والبيولوجيا بالقيام بواجبهم، وهذا يعني تحقيق وفر كبير في الوقت والمال على مدى عمر النظام ".

تحد عالمي

تم اختيار غرب فانكوفر للاختبار التجريبي بسبب قربها النسبي من مكان إجراء الأبحاث، ولكن الهدف النهائي هو تركيب أنظمة مماثلة للمجتمعات المحلية، حيث يصعب الحصول على مياه الشرب النظيفة.

ويوضح بيروبيه "أن الحصول على مياه الشرب النقية يشكل تحديا مستمرا للملايين من البشر في جميع أنحاء العالم، وهدفنا هو توفير نموذج لمعالجة المياه فعال ومنخفض التكلفة للمجتمعات المحلية، وبالتالي يسهم في مساعدة #السكان المحليين عند قيامهم بأعمال بناء وتشغيل بل وتوسعة محطات معالجة المياه الخاصة بهم".