.
.
.
.

ماذا وجد المسبار كاسيني بين زحل وحلقاته؟

نشر في: آخر تحديث:

سجل #المسبار الأميركي " #كاسيني" الذي غاص مرتين منذ 27 نيسان/أبريل تحت #حلقات #زحل، وجود فراغ كبير في هذه المنطقة غير المستكشفة حتى الآن، على ما قال علماء فوجئوا بالغياب شبه كامل للغبار.

وقال إيرل مايز، المسؤول عن هذه المهمة في "جيت بروبالشن لابوراتوري" في باسادينا بولاية كاليفورنيا، غرب الولايات المتحدة: "يبدو أن المنطقة الواقعة بين حلقات زحل والغلاف الجوي الأعلى للكوكب هي مجرد #فراغ كبير".

وأضاف أن المسبار "سيواصل عمله فيما يحاول العلماء فك لغز الكثافة المتدنية جدا للغبار" في المكان.

ومن المقرر أن يمر المسبار الذي هو في مدار زحل منذ العام 2004، 20 مرة بعد تحت هذه الحلقات قبل أن يغوص نهائيا في الغلاف الجوي للكوكب الغازي الضخم في 15 أيلول/سبتمبر المقبل.

وتوصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج بعد مرور "كاسيني" الأول في 26 نيسان/أبريل في هذه المنطقة البالغة 3 آلاف كيلومتر والفاصلة بين الحلقات وطبقة #الغيوم العليا في غلاف الكوكب الجوي. وقام المسبار بمرور آخر في الثاني من أيار/مايو.

وخلال مهمته الطويلة حول زحل، سمح "كاسيني" حتى الآن بالتوصل إلى اكتشافات مهمة مثل وجود #محيط شاسع تحت سطح قمر #انسيلادوس الجليدي فضلا عن بحور من #الميثان السائل على تيتان أكبر أقماره.