.
.
.
.

بيانات وصور تصل العلماء لعاصفة أكبر من الأرض

مركبة بأقرب نقطة من بقعة "ملك الكواكب" الحمراء العظيمة على الإطلاق

نشر في: آخر تحديث:

بدأت مركبة فضائية تابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية #ناسا موجودة في المدار حول كوكب المشتري نقل بيانات وصور من أكثر نقطة اقتربت فيها الإنسانية من بقعة المشتري الحمراء العظيمة وهو ما يتيح إلقاء نظرة على العاصفة القرمزية الهائلة التي فتنت المتابعين على سطح الأرض لمئات السنين.

واقترب المسبار #جونو من أكثر الملامح المميزة لكوكب المشتري (ملك الكواكب) ليل الاثنين حين مر على مسافة نحو تسعة آلاف كيلومتر فوق البقعة الشهيرة.

لكن القراءات التي سجلتها كاميرات وأجهزة المسبار ستستغرق أياماً حتى تصل إلى العلماء في مختبر الدفع النفاث في باسادينا بولاية #كاليفورنيا كما سيستغرق تحليلها وقتاً أطول.

ويأمل العلماء في أن يحل هذا الكثير من الألغاز حول القوى المحركة للعاصفة وعمرها وعمق اختراقها للطبقة الأدنى من الغلاف الجوي للكوكب ولماذا تبدو وكأنها تتبدد تدريجياً.

وقال ستيف ليفن، الذي يقود المشروع العلمي لبعثة المسبار جونو بالمختبر، "هذه العاصفة أكبر من #الأرض كلها. إنها موجودة منذ مئات السنين. نريد أن نعرف ما الذي يحركها".

وهذه هي أكبر عاصفة معروفة ضمن المجموعة الشمسية إذ يبلغ قطرها نحو 16 ألف كيلومتر، وتصل سرعة رياحها إلى مئات الكيلومترات في الساعة.

ويراقب العلماء بقعة #المشتري الحمراء العظيمة من الأرض باستمرار منذ عام 1830 تقريباً.