.
.
.
.

لن تتوقع متى وصل أول إنسان إلى أستراليا!

نشر في: آخر تحديث:

كشف علماء آثار في دراسة نشرتها مجلة "نيتشر" أن #الإنسان وصل إلى شمال أستراليا قبل نحو 65 ألف سنة، أي قبل خمسة آلاف سنة مما كان يعتقد، وأنه تعايش فيها مع الحيوانات الضخمة التي انقرضت بعد ذلك في ظروف ما زالت محل خلاف بين العلماء.

وينقسم علماء الأنتروبولوجيا وعلماء #الآثار حول تاريخ وصول البشر الأوائل إلى أستراليا، وكانت التقديرات السابقة تتحدث عما بين 45 ألف سنة وستين ألفاً.

لكن حفريات جديدة أشرف عليها كريس كلاركسون من جامعة كوينزلاند في شمال أستراليا، أظهرت أن #البشر وصلوا إلى هناك قبل خمسة آلاف سنة مما كان يعتقد.

وعثر علماء الآثار على 11 ألف أداة صنعها بشر منهم أدوات حجرية تعود إلى 65 ألف عام.

وقال كرلايس كلاركسون لوكالة فرانس برس "يمكننا الآن أن نقول بثقة إن الإنسان وصل إلى أستراليا قبل 65 ألف سنة".

ويصف العلماء التجمعات البشرية التي عاشت هناك بأنها كانت "متطوّرة تقنيا"، فقد عثر في الموقع على "أقدم فأس مركّبة في العالم، وأقدم أدوات للطحن في أستراليا ورؤوس حجرية مسنّنة كانت تصلح لاستخدامها كحراب".

وتشكّل رحلة الإنسان إلى #أستراليا "أطول رحلة بحرية في تاريخ البشرية" بحسب الباحث، مع أن المسافات بين الجزر في جنوب شرق آسيا كانت أقصر مما هي عليه الآن، لأن مستوى مياه المحيط كان أقل منه اليوم.

ويعني ذلك أن الإنسان وصل إلى أستراليا قبل انقراض الحيوانات الضخمة التي كانت تعيش فيها، مثل الكنغر الضخم البالغ وزنه 450 كيلوغراما، ووحيد القرن الضخم، والسحالي البالغ طولها ثمانية أمتار، والطيور الأكبر من الإنسان، والسلاحف التي يوازي حجمها حجم سيارة.

وقد انقرضت تلك الحيوانات قبل 45 ألف سنة، أي بعد عشرين ألف سنة على وصول الإنسان، في ظروف ما زالت محل خلاف بين العلماء.