.
.
.
.

أحدث صيحات العلم .. ملابس وجدران حية متغيرة الألوان

نشر في: آخر تحديث:

يستعد مهندسو ديكور المنازل الذكية في المستقبل لتوظيف تقنية متقدمة يمكن أن تأتي بجدران حية ذات ألوان متغيرة، وأجهزة استشعار يمكن أن تضيء بمجرد إشارة من يد أحد سكان المنزل.

وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كشفت شركة Dai Nippon للطباعة عن تكنولوجيا مستقبلية في معرض CES 2018 الإلكترونيات الاستهلاكية الذي انعقد في لاس فيغاس، عن تقنية للحوائط يمكن أن تتغير من الأسود إلى الأبيض، ومقابس مثل مفاتيح تشغيل للكهرباء وتشغيل للأدوات تعمل بتأثير الحرارة أو الأنفاس، وصولاً إلى أزياء وملابس ذات "حبر إلكتروني".

وذكرت شركة DNP أنها أدرجت تلك التكنولوجيا في ملصقات ولافتات لتقدمها فى عروض أكثر إثارة وديناميكية، وعما قريب سيمكن استخدامها للتصاميم المعمارية والديكورات الداخلية.

جدار حي ورداء متغير الألوان

وخارج جناحها فى معرض CES 2018، وضعت DNP "الجدار الحي"، مقسماً إلى أشكال رباعية متغيرة، تومض باللون الأسود والأبيض بالتناوب.

وقبالة "الجدار الحي"، تم وضع فستان تتبدل ألوانه من الأبيض إلى الأسود وبالعكس، من خلال شرائط طويلة من أقمشة لها وميض.

مرونة تسمح بتعدد التطبيقات

يقول أحد العارضين من ممثلي DNP: "الورقة الإلكترونية مرنة ويمكن أن تخرج على أي شكل تريده، إنها تستهلك طاقة منخفضة للغاية، وذلك لأنها لا ينبعث منها ضوء، ومن ثم فإنها أقل إرهاقاً للعينين حتى لو كنت تحدق فيها".

أما الفستان فهو مصنوع من نفس المادة، ويمكنه أن يظل يعمل لمدة 3 أيام باستخدام بطارية واحدة.

ومع انخفاض استخدام الطاقة والمرونة، تقول DNP إنه يمكن أن تكون هناك مجموعة واسعة من التطبيقات.

وأضاف عضو فريق DNP: "في المستقبل، ربما يمكن أن يكون ذلك على الحائط في غرفة معيشتك أو على الطاولة، أو في مدخل الفندق، أو على الأرض.. حتى الآن، استخدمناها للملصقات أو اللافتات لجذب انتباه الناس. إنه يبدو تماماً مثل الورق، ولكنه يتغير لونه".

على عكس أنواع أخرى من شاشات العرض، مثل LED أو LCD، فإن الورق الإلكتروني لا يسخن.

جدران تستشعر الحرارة

كما عرضت الشركة 2 من "الجدران ذات ميزة الإستشعار"، مع نظام تنشيط بالحرارة.

فمع ما يسمى بالتبديل الحراري، يقوم الجدار بالكشف عن درجة حرارة الجسم عندما تقترب يدك من الجدار.

لذلك، دون الحاجة إلى لمس الجدار، يمكن له أن يكوّن رد فعل لوجودك للقيام بعمل محدد.

مقابس تعمل بالتنفس

وبالمثل، يتم تشغيل المقابس بمجرد التنفس على مقربة من الحائط كاستجابة للرد على الاهتزاز نتيجة لتدفق الهواء.

وفي النهاية، يقول فريق شركة DNP: "إن هذه الأنواع من أجهزة الاستشعار يمكن استخدامها للتحكم أثناء أداء مختلف المهام المنزلية، مثل تشغيل أو إطفاء الأضواء".